مغربية تحاول الانتحار ببث مباشر في “فيسبوك”

تتكرر مشاهد استخدام خاصية البث المباشر الحي، في مواقع التواصل الاجتماعي، لبث مقاطع الإقدام على الانتحار حول العالم، دون وضع حد من قبل الشركات المشغلة لهذه المواقع كفيسبوك وتويتر.

وكانت آخر قصص الإقدام على الانتحار ببث مباشر في فيسبوك، من قبل فتاة مغربية، من مدينة الدار البيضاء، حيث عمدت إلى توثيق عملية محاولة انتحارها ونقلها عبر خاصية البث المباشر “لايف” بصفحة في موقع “فيسبوك”، وذلك في ساعة متأخرة من مساء ،الأحد، الأمر الذي أرعب نشطاء موقع التواصل الاجتماعي.

وبحسب مواقع وصحف محلية، فإنها لم توضح الشابة الأسباب التي دفعتها لهذا الفعل الخطير، حيث عمدت إلى شرب كمية كبيرة من حبوب طبية، قبل أن تنادي طفلا صغيرا وأوصته بالاهتمام بأخته وأخبرته أنها ستموت لينخرط الاثنان في نوبة هلع وبكاء.

وناشد عدد كبير من المتابعين لمشهد محاولة الانتحار جيران الفتاة ومعارفها والسلطات إلى التدخل لإنقاذها، حيت سارع بعض أقاربها بنقلها إلى مستشفى سيدي مومن، قبل أن يتم توجيهها إلى المستشفى الجامعي ابن رشد، حيت تم إخضاعها لعملية غسيل المعدة.

وفي كانون الثاني 2017، نشرت فتاة جورجية تبلغ من العمر 12 عاما فيديو لها يوثق عملية انتحارها بشكل مباشر عبر “فيسبوك”.

وقامت الفتاة القاصر “كايتلين نيكول” بتصوير نفسها ببث مباشر عبر “فيسبوك” يوم 30 كانون الأول 2016 ، حيث قالت إنها تعرضت لعنف جنسي على يد أحد أفراد عائلتها، ومن ثم قامت بشنق نفسها على شجرة معلقة بساحة المنزل.

وعقب نشر الفيديو، داهمت الشرطة منزل الفتاة؛ بهدف إنقاذها، لكنها كانت قد لفظت أنفاسها الأخيرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى