مقاتلة الجيل الخامس الروسية تنال احترام خصومها

السياسي – تظل الطائرة المقاتلة الروسية الجديدة المعروفة باسم “سوخوي 57” أو “سو-57″، تنال اهتمام الخبراء العسكريين عامة والخبراء الأمريكيين خاصة.
ويدل اهتمام الخبراء الأمريكيين بمقاتلة الجيل الخامس الروسية على رغبتهم في كشف كل أسرار “سوخوي 57″، فيما تكشف المصادر الإعلامية عما يثير قلق الخبراء الأمريكيين الراغبين في كشف أسرار مقاتلة الجيل الخامس الروسية.

المميزات

ومما يثير قلقهم وفقا لصحيفة “ذي درايف” أن طائرة “سو-57” التي انتهت روسيا مؤخرا من اختبارها، في تطور مستمر على الرغم من أنها تملك كل الإمكانيات للتغلب على طائرات العدو الأكثر تطورا. ولهذا تعاقدت وزارة الدفاع الروسية على شراء 76 من طائرات “سو-57” كخطوة أولى.

ويشار إلى أن طائرة “سو-57” تملك إمكانيات تفتقرها مقاتلة الجيل الخامس الأمريكية “إف-22″، من بينها رادار”بيلكا” الذي يمكِّن الطيار من القيام بالحركات التكتيكية على نحو أفضل من أي مقاتلة أخرى، بينما يمكِّن “الراداران الجانبيان” مقاتلة “سو-57” من تحقيق درجة عالية من الاستقلالية في كشف الأهداف ودرجة عالية من التخفي عن رادارات العدو.

وتستطيع طائرة “سو-57” بفضل محركها المزود بتقنية توجيه الدفع، القيام بمناورات لا تقدر عليها مقاتلات الجيل الخامس الأخرى وهو ما يضمن لها الصمود أمام المقاتلات المعادية حتى في حال نفاد الذخيرة أثناء المعركة.

ومن مميزات مقاتلة “سو-57” أنها تستطيع استخدام المطارات الترابية في حين تحتاج مقاتلتا “إف-22″ و”إف-35” الأمريكيتان إلى المطارات “الحضارية”، ولا تستطيعان الإقلاع من المطار الترابي والهبوط فيه.

وتملك طائرة “سو-57” بدعة متميزة أخرى تنال احترام الخبراء هي تقنية “هملايا” للحرب الإلكترونية التي تستطيع تحويل مقاتلات الجيل الخامس المعادية إلى مقاتلات الجيل الرابع من خلال تجريد طائرات “إف-35″ و”إف-22″ من القدرة على التخفي تمهيدا لـ”نزع أسلحتها”.

وتتواجد أطراف “هملايا” على جسم الطائرة وجناحها حتى أنها توفر الحماية للطائرة من صواريخ العدو الموجهة ذاتيًا في كل أوضاع الطائرة.

وتجدر الإشارة إلى أن مجال عمل “هملايا” أكبر من مدى صواريخ جو/جو.

الذكاء الاصطناعي

ووفق صحيفة الرصد العسكري “ميليتري ووتش ماغازين” فإن من الممكن أن تنتفع طائرات أخرى بمعدات وتقنيات طائرة “سو-57” وهو ما يضمن الارتقاء بإمكانيات الطائرات الحربية الأخرى التي توضع فيها التقنيات الخاصة بمقاتلة الجيل الخامس. وقد بدئ بتزويد قاذفة القنابل والصواريخ “تو-22إم3إم” بنظام المعلومات الخاص بمقاتلة “سو-57”. وستحصل عليه الطائرة القاذفة الاستراتيجية “تو-160إم2” أيضا.

كما يمكن استخدام “سوخوي 57” كمركز قيادة لطائرات “سو-35” المنتمية إلى الجيل “4++” من المقاتلات.

ومن نقاط قوة “سوخوي 57” الذكاء الاصطناعي الذي يمكِّنها من تنفيذ 90 في المائة من المهام بشكل أوتوماتيكي، ويتولى إدارة الطائرة في حال جرح أو قتل الطيار، حيث يقوم الذكاء الاصطناعي بترتيب الأهداف حسب أهميتها، ويوجه الضربات إليها، ويعيد الطائرة إلى قاعدتها.

وتستطيع مقاتلة “سو-57” التعامل مع كل أنواع الأهداف الجوية أثناء المعركة البعيدة والقريبة، وتدمير الأهداف الأرضية والبحرية، وتقدر على اختراق شبكة الدفاع الجوي وتخريب نظام إدارة طيران العدو، وتستطيع مراقبة الأجواء على  بعد كبير.

وتتسلح المقاتلة بحوالي 15 من صواريخ جو/جو وجو/سطح والصواريخ المضادة للسفن البالغ مداها 250 كيلومترا، وصاروخ “كينجال” الفائق السرعة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى