مقتدى الصدر يهاجم ترامب

السياسي – شن زعيم التيار الصدري العراقي “مقتدى الصدر” هجوماً حاداً على الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”، متهماً في تغريدة له على موقع تويتر؛ الإدارة الأمريكية بالتلاعب بمصير شعوب المنطقة، خاصة فيما يتعلق بمسألة التوصل لعلاج فيروس كورونا المستجد- كوفيد 19، واصفاً الحكومة الأمريكية بأنها تاجرة حروب وأرواح، على حد وصفه.

وأضاف “الصدر” في تغريدته: “بعد عهدنا بكم كتجار حروب وإبادة وقتل وترويع للشعوب، اليوم نعهدك يا ترامب تتلاعب بمصير الشعوب غير مبال بالجائحة أو الوباء، وتتسارع إلى تسييسه ومحاربة أعدائك به”، معتبراً أن الرئيس الأمريكي لم يكتف باستغلال الوباء لمهاجمة الحكومة الصينية، وإنما امتد في هجومه إلى منظمة الصحة العالمية، لافتاً إلى أن ذلك الهجوم يدل على عدم كفاءة “ترامب” في إدارة أزمة عالمية، خاصةً وأنه فشل في حماية الشعب الأمريكي على حد قول الصدر.

إلى جانب ذلك، اقترح السياسي العراقي، المقرب من إيران، أن تأخذ منظمة الصحة العالمية دورها وبجدية وفعالية أكثر وتنسيق مع دول يهمها مصير العالم أكثر من تجارتها وقمارها ونزواتها، بحسب وصف “الصدر”.

مضيفاً: “وبين هذا وذلك فلا ينبغي على الجميع غلق أبواب السماء من خلال تحدي الإله، فلا دواء إلا بالإذعان إلى السماء ورب السماء وذلك حق كما أنكم تنطقون، فلا التحدي ينفع ولا الإلحاد ينفع، فاذعنوا للسماء لعلها تلهمكم لإيجاد اللقاح أو الدواء وكفاكم طغيانا وكفرا”.

ويأتي تصريح “الصدر” بعد تغريدة سابقة مثيرة للجدل، حول أسباب انتشار فيروس كورونا، والتي ربطها بقوننة زواج المثليين في الكثير من الدول الغربية، داعياً إلى إلغاء تلك القوانين، كواحدة من إجراءات مكافحة تفشي الوباء، ما أثار سلسلة من التعلقيات المنتقدة لذلك الربط.

على اعتبار أن الفيروس لا ينتقل عن طريق التواصل الجنسي بين البشر، كما اعتبر مجموعة من المعلقين على تغريدة الزعيم الصدري، أن الأمور اختلطت عليه وأنه خلط بين فيروس كورونا التنفسي، وفيروس نقص المناعة المكتسب، “إيدز”، والذي يرتبط بشكل وثيق بالممارسات الجنسية خاصةً بين المثليين، بحسب تقارير طبية دولية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى