مقتل صحافي بالمكسيك هو الثالث منذ يناير

قُتل الصحافي خورخي أرمينتا السبت في شمال المكسيك ليرتفع بذلك إلى ثلاثة عدد الصحافيّين الذين قُتلوا في البلاد منذ بداية السنة، حسب ما أفاد مصدر قضائي.

وقال مكتب المدّعي المحلي على تويتر إنّ الصحافيّ يعمل مديرا لموقع ميديوس اوبسون وكان ضحية لهجوم مسلح في سيوداد اوبريغون (شمال) قُتل خلاله أيضا شرطيّ وأصيب آخَر.

وقال ممثل منظمة مراسلون بلا حدود في المكسيك لوكالة فرانس برس إن أرمينتا كان تلقى تهديدات وحصل على الحماية في إطار برنامج حماية الأشخاص المهددين.

وأشارت المنظمة إلى أنّه بذلك يرتفع الى ثلاثة عدد الصحافيين الذين قُتلوا منذ كانون الثاني/يناير في المكسيك التي تُعتبر من الدول الأكثر خطورة بالنسبة الى الصحافيين.

ففي نيسان/إبريل، عُثر في جنوب المكسيك على جثة الصحافي فيكتور فرناندو ألفاريز الذي كان مفقودا، وفق ما أعلن مكتب المدعي العام.

وفي أواخر آذار/مارس، قُتلت الصحافية ماريا إلينا فيرال في ولاية فيراكروز (شرق).

ومنذ العام 2000، قُتل اكثر من 100 صحافي في المكسيك.

عام 2019، قُتل عشرة مراسلين في هذا البلد وفق منظمة مراسلون بلا حدود.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق