مقتل مذيعة أخبار بالرصاص في أفغانستان‎

السياسي – قتل مسلحون مذيعة أخبار أفغانية وسائقها، اليوم الخميس، شرق أفغانستان، في ثاني جريمة قتل تستهدف صحافيين في البلاد خلال شهر.

واغتيلت ملالاي مايواند في مدينة جلال أباد في شرق البلاد، على ما أفادت به إذاعة وتلفزيون ”انعكاس“ الخاص الذي كانت تعمل بها.

وزادت الهجمات التي تستهدف شخصيات عامة – صحافيين وسياسيين ورجال دين ومدافعين عن حقوق الإنسان – في الأشهر الماضية رغم مفاوضات السلام الجارية في الدوحة.

2020-12-22027Image1-1180x677_d

وأكد المتحدث باسم حاكم إقليم ”ننغرهار“ عطا الله خوجياني والمستشفى المحلي مقتلها مع سائقها.

وتشهد ولاية ننغرهار وعاصمتها جلال أباد اشتباكات متكررة بين القوات الحكومية وطالبان، كما أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن هجمات دامية عديدة في الولاية.

ويأتي مقتل مايواند، وهي في العشرينيات من عمرها، بعد أسابيع فقط من مقتل الصحافي الياس دايي الذي كان يعمل في إذاعة الحرية في هجوم بسيارة مفخخة في لشكركاه عاصمة ولاية هلمند في جنوب أفغانستان.

وذكرت منظمة ”هيومن رايتس ووتش“ أن دايي تلقى تهديدا من قبل حركة طالبان التي انتقدته بسبب تغطيته لعملياتها.

ومطلع تشرين الثاني/نوفمبر الفائت، قتل ياما سياواش المذيع التلفزيوني السابق ومدنيان آخران في انفجار عبوة ناسفة ألصقت بسيارته قرب منزله في كابول.

ولم تتبن أي جهة -حتى الآن- مسؤولية هذه الاعتداءات.

وتواجه القوات الأفغانية تصاعدا في أعمال العنف في البلاد، وأطلقت حركة طالبان جزءا كبيرا منها أثناء محاولتها كسب النفوذ في محادثات السلام في قطر، التي بدأت في الـ 12 من أيلول/سبتمبر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى