مقتل مهاجر وإصابة 5 آخرين برصاص الأمن اليوناني

السياسي – أعلنت السلطات التركية، الأربعاء، عن مقتل مهاجر، وإصابة خمسة آخرين، على حدود البلاد مع اليونان.

وأوضحت ولاية أدرنة الحدودية، في بيان، أن الضحايا سقطوا جراء إطلاق الشرطة وحرس الحدود اليوناني الرصاص الحي والبلاستيكي وقنابل الصوت والغاز على المهاجرين.

وأضافت أن القتيل أصيب على الحدود، وتم إسعافه إلى مستشفى تراقيا الجامعي بالولاية، لكن الأطباء لم يتمكنوا من إنقاذ حياته.

وأوضح البيان أن ثلاثة من الإصابات كانت في الأقدام والسيقان، فيما كانت الأخرى في أجزاء علوية من الجسد.

وأشار البيان إلى أن قنابل غاز ودخان انتهت صلاحيتها عام 1978، تم إطلاقها على المهاجرين واللاجئين.

وفي وقت لاحق، نفت الحكومة اليونانية “نفيا قاطعا” إطلاق النار على مهاجرين على الحدود مع تركيا، بحسب ما نقلت وكالة “فرانس برس”.

وفي الإطار ذاته، قال وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، إن عدد المهاجرين غير النظاميين الذين عبروا الأراضي التركية إلى اليونان حتى صباح الأربعاء، 135 ألفا و844 مهاجرا.

وقال صويلو، في تغريدة على تويتر: “اعتبارا من الساعة الـ09:00 من صباح الأربعاء، وصل عدد المهاجرين غير النظاميين، الذين عبروا الأراضي التركية إلى اليونان إلى 135 ألفا و844 مهاجرا”.

وبدأ تدفق المهاجرين إلى الحدود الغربية لتركيا مساء الخميس الماضي.

والسبت، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن بلاده ستبقي أبوابها مفتوحة أمام اللاجئين الراغبين بالتوجه إلى أوروبا، مؤكدا أن تركيا لا طاقة لها لاستيعاب موجة هجرة جديدة.

بدوره، قال رئيس دائرة الاتصال بالرئاسة التركية، فخر الدين ألطون، الاثنين، إن أنقرة تواصل منح الحماية المؤقتة للسوريين الراغبين بالبقاء، لكنها لن تمنع من يرغب بمغادرة البلاد.

وصباح الأربعاء، استقبل نائب الرئيس التركي، فؤاد أوقطاي، وفداً أوروبياً برئاسة الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل.

وبحث الجانبان التطورات في سوريا، والأزمة الإنسانية في إدلب ومسألة اللاجئين والمهاجرين، وإعفاء الأتراك من تأشيرة الدخول إلى الدول الأوروبية، وإحياء إتفاقية الاتحاد الجمركي، ومباحثات عضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي.

وأكد أوقطاي خلال اللقاء على ضرورة وفاء الاتحاد الأوروبي بالتزاماته المنصوص عليها في الاتفاقية المبرمة بين أنقرة والاتحاد الأوروبي بتاريخ 18 مارس/آذار 2016.

وحضر اللقاء من الجانب التركي، نائب وزير الخارجية رئيس شؤون الاتحاد الأوروبي فاروق قايمقجي، والمديرة العامة لشؤون الاتحاد الأوروبي لدى الخارجية التركية السفيرة باشاق تورك أوغلو، والمدير العام لإدارة الهجرة التركية عبد الله أياز، إلى جانب مسؤولين أوروبيين.

وتواصل تركيا تنفيذ عملية “درع الربيع” العسكرية، ضد قوات النظام السوري في إدلب، ردا على اعتدائها على القوات التركية، في 27 شباط/فبراير الماضي، ما أدى لمقتل 34 جنديا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى