مقتل 16 عنصراً من الجيش السوري بقصف تركي

قتل 16 عنصراً من قوات الجيش السوري في قصف نفذه الجيش التركي في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، على ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الجمعة، غداة مقتل 34 جنديا تركيا على الأقل في غارات جوية في المحافظة نسبتها أنقرة إلى دومشق.

ذكر المرصد “مقتل 16 عنصراً من قوات النظام جراء قصف تركي بالمدفعية والطائرات المسيرة استهدف مواقع لقوات النظام بأرياف إدلب الشرقية والجنوبية والجنوبية الشرقية”. ولم تعلق سلطات دمشق على التصعيد الأخير مع أنقرة كما لم تعلن حصيلة.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أكد، الخميس، أن الغارات الجوية التي جرت خلال اليوم في المنطقة الواقعة بين البارة وبليون شمال سوريا، أسفرت عن مقتل 34 جندياً تركياً على الأقل، وسط معلومات عن سقوط قتلى آخرين، ما دفع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، لترؤس اجتماع أمني طارئ بشأن تطورات إدلب بحضور مسؤولين رفيعين.

كماواصلت القوات التركية قصفها المكثف على مواقع لقوات النظام في منطقة معرة النعمان وريف سراقب.

وكان المرصد ذكر سقوط المزيد من الخسائر البشرية جراء القصف المكثف والمعارك العنيفة في محور سراقب منذ يوم أمس، إذ ارتفع تعداد قتلى قوات النظام والمليشيات الموالية لها إلى 43، كما ارتفع تعداد المقاتلين الذين قضوا وقتلوا إلى 64، بينهم 40 من المتشددين.

وأشار المرصد إلى استمرار الاشتباكات العنيفة على محور سراقب بريف إدلب الشرقي، بين الفصائل ومجموعات متشددة من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، في هجوم متواصل من قبل الأخير لاستعادة السيطرة على المدينة التي خسرها لصالح الفصائل والقوات التركية فجر أمس.

كما تترافق الاشتباكات العنيفة مع عمليات قصف بري مكثف، بالإضافة لاستمرار الضربات الجوية من قبل الطائرات الحربية الروسية على كل من سراقب وقميناس والنيرب وسرمين وأماكن أخرى في الريف الإدلبي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى