مقتل 16 لاعبا … والسبب ركلة جزاء

السياسي – وكالات – شهدت مباراة لكرة القدم مقتل 16 لاعبا بسبب الخلاف حول ركلة جزاء، رغم كونها مواجهة ودية أقيمت احتفالا برأس السنة.
وأقيمت المباراة داخل أحد سجون المكسيك، بين عصابات المخدرات المتواجدة داخل السجن، بحسب تقارير صحفية.

وبسبب الجدل حول صحة ركلة جزاء، قام الجميع بسحب الأسلحة النارية وإطلاق النار، وتبع ذلك أعمال شغب.

ونجح الحرس الوطني ومسئولي السجن في إيقاف الشغب عقب ثلاث ساعات من اندلاعه، متسببا في مقتل 16 وإصابة خمسة سجناء أخرين بجروح خطيرة.

وعثرت قوات أمن السجن على 77 كيسا من الماريغوانا ومنشارا وثلاثة أزواج من المقصات، وتسعة هواتف نقالة وزجاجة من المشروبات الكحولية.

وقال وزير أمن ولاية زاكاتيكاس المكسيكية، إسماعيل كامبيروس هرنانديز، إن بعض الضحايا أصيبوا بطلقات نارية، بينما تعرض آخرون للطعن والضرب بآلات حادة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق