مقتل 17 عنصر أمن أفغاني بثاني هجوم لطالبان خلال ساعات

واصل حركة طالبان الأفغانية هجماتها ضد القوات الحكومية في مختلف ولايات البلاد، بالرغم من توقيعها اتفاق سلام مع واشنطن كان يتوقع أن يؤدي إلى خفض حدة الصراع المسلح في البلاد.

وأعلنت وزارة الدفاع الأفغانية، الإثنين، مقتل 17 عنصرا أمنيا، في هجوم لحركة طالبان على مخفر عسكري شمال شرقي البلاد.

وأفاد بيان صادر عن الوزارة أن مسلحي طالبان شنوا هجوما على مخفر عسكري في منطقة خوجاي كار، بولاية تخار.

وأكد البيان أن الهجوم أسفر عن مقتل 17 عنصرا أمنيا، وإصابة اثنين بجروح.
وأضاف أن اشتباكات عنيفة دارت بين الطرفين إثر الهجوم، تكبدت فيه طلبان خسائر فادحة، دون الإدلاء بأية تفاصيل أخرى، فيما لم تصدر طالبان بيانا عن الهجوم حتى الساعة.

وشنت طالبان الأحد هجومين منفصلين استهدفا موقعين لقوات الأمن شمال غرب البلاد، وأسفرا عن عن 12 عنصرا.

ووقعت واشنطن اتفاقاً مع طالبان أواخر شباط/ فبراير، نص على أن تفرج الحكومة الأفغانية، عن 5 آلاف سجين من طالبان، وأن تفرج الحركة بدورها عن ألف سجين من سجناء الحكومة.

وتعهدت واشنطن في الاتفاق بسحب قواتها والقوات الدولية من أفغانستان بحلول تموز/ يوليو العام المقبل، شرط أن تبدأ طالبان بمحادثات مع كابول وأن تعطي ضمانات أخرى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى