مقتل 92 جنديا في هجوم لجماعة بوكو حرام غربي تشاد

أعلن الرئيس التشادي إدريس ديبي، الثلاثاء، عن مقتل 92 جنديا خلال هجوم لجماعة بوكو حرام استهدف وحدة عسكرية في مقاطعة البحيرة غربي البلاد، خلال ليل الأحد الإثنين.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها الرئيس، من المنطقة التي تعرضت للهجوم، بحسب وسائل إعلام محلية.
وقال الرئيس في تصريحاته: “لقد خسرنا 92 من جنودنا والضباط وضباط الصف، فضلا عن إصابة 47 آخرين”، مضيفا: “إنها المرة الأولى التي نخسر فيها هذا العدد من العناصر”.

وأوضح أن الاشتباكات بين الطرفين استمرت ما يقرب من 5 ساعات بالمنقطة المذكورة.
وفي نهاية يناير/كانون الثاني الماضي، أقال ديبي رئيس أركان الجيش الجنرال طاهر إردا تايرو بعد سلسلة هجمات شنها تنظيم بوكو حرام.

وتشهد دول مجموعة الساحل الأخرى مثل مالي وبوركينافاسو، والنيجر، تصاعدا للهجمات منذ مطلع 2020 خلفت مقتل العشرات وجرحهم، كما تسببت في عمليات نزوح جماعي للسكان المحليين.

وفي وقت سابق الثلاثاء، قُتل أكثر من 50 جنديا في هجوم للتنظيم بنيجيريا.

ووفقا لوسائل إعلام محلية، استهدف الهجوم عشرات الجنود في قرية “غونيري” بولاية يوبي شمال شرق نيجيريا.
وأضافت أن الهجوم أسفر عن مقتل أكثر من 50 جنديا، وإصابة عدد آخر بجروح.
ولم يصدر على الفور، أي بيان من الجيش النيجيري حول الهجوم.

ومنذ عام 2009، أسفرت أعمال عنف نفذتها جماعة “بوكو حرام” عن مقتل أكثر من 20 ألفاً، وتسببت في تشريد الملايين في نيجيريا.
كما بدأ التنظيم منذ 2015، شنّ هجمات في الدول المجاورة مثل الكاميرون وتشاد والنيجر، حيث أسفرت هجماته في دول حوض بحيرة تشاد عن مقتل أكثر من ألفي شخص.
و”بوكو حرام” هو تنظيم نيجيري مسلح، تأسس في يناير/كانون الثاني 2002، ويدعو إلى تطبيق متشدد للشريعة الإسلامية في جميع الولايات، حتى الجنوبية منها ذات الأغلبية المسيحية.
وفي مارس/ آذار 2015، أعلنت الجماعة ارتباطها بتنظيم “الدولة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق