مقديشو : مقتل مسؤولان محليان بانفجار لغم

السياسي – قتل أربعة أشخاص بينهم مسؤولان بالصومال، الثلاثاء، إثر انفجار لغم في سيارة كانت تقل مسؤولين محليين جنوب العاصمة مقديشو.

وقال مسؤول في إدارة حي جرسبالي، جنوب مقديشو: “انفجر لغم أرضي عبر التحكم عن بُعد، مستهدفا سيارة كانت تقل مسؤولين محليين في حي جرسبالي”،

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وأوضح أن “التفجير أسفر عن مقتل 4 أشخاص على الأقل، وهما: علي معلم نائب مسؤول الأمن والشؤون السياسية، وعبد الرشيد دبد مسؤول الشباب والرياضة، واثنان من حراسهما”.

وحتى الساعة الـ10:00 ت.غ، لم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن التفجير، إلا أن حركة “الشباب” المسلحة عادة ما تتبنى هذه التفجيرات.

وفي وقت سابق اليوم الثلاثاء، أعلنت القيادة الأمريكية في أفريقيا “أفريكوم”، عن تدمير معقل لمقاتلي حركة “الشباب” المسلحة في إقليم “بكول” جنوب غرب الصومال.

وقالت “أفريكوم”، في بيان إن “القيادة بالتنسيق مع الحكومة الفيدرالية الصومالية، نفذت غارة جوية في 18 يناير/كانون الثاني الجاري، قرب بلدة تييغلو جنوب غرب البلاد”.

وأوضح أن العملية “أسفرت عن تدمير معقل لحركة الشباب، فيما لم تتسبب بأي خسائر بشرية في صفوف المدنيين”.

ومنذ سنوات، يخوض الصومال حربا ضد حركة “الشباب” التي تأسست مطلع 2004، وهي حركة مسلحة تتبع فكريا لتنظيم “القاعدة”، وتبنت العديد من العمليات الإرهابية التي أودت بحياة المئات.

ومنذ سنوات، يخوض الصومال حربا ضد “الشباب” التي تأسست مطلع 2004، وهي حركة مسلحة تتبع فكريا لتنظيم “القاعدة”، وتبنت العديد من العمليات الإرهابية التي أودت بحياة المئات.

وتزداد العمليات الأمنية التي تنفذها قوات الحكومة مؤخرا، في محاولة لدحر مسلحي “الشباب” في القرى والبلدات الجنوبية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى