مقرب من خامنئي يصف البابا بـ “المتطرف ضد المسلمين”

هاجم علي أكبر رشاد، رجل الدين الإيراني المتشدد وعضو المجلس الأعلى للثورة الثقافية المرتبط بالمرشد علي خامنئي، اليوم الأحد، زيارة البابا فرانسيس للعراق، واصفاً البابا بأنه ”شخصية متطرفة ضد المسلمين“.

واتهم أكبر رشاد خلال محاضرة له بمدينة قم وسط إيران اليوم البابا فرنسيس بأنه ”الشخصية التي عطلت سابقاً الحوار بين الأديان والمذاهب“.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وبحسب وكالة أنباء ”تسنيم“، انتقد رشاد صمت البابا حيال اغتيال الولايات المتحدة مطلع يناير/ كانون الثاني 2020، قائد فيلق القدس الإيراني الجنرال قاسم سليماني بطائرة مسيرة في بغداد، قائلاً ”لماذا لم يحتج الزعيم الكاثوليكي في العالم على وجود القوات الأمريكية في العراق خلال زيارته“.

والتقى البابا فرانسيس خلال زيارته التاريخية إلى العاصمة بغداد يوم الجمعة الماضي كبار المسؤولين العراقيين، وبينهم رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ورئيس الجمهورية برهم صالح.

كما التقى البابا السبت في مدينة النجف معقل المرجعية الشيعية والحوزة الزعيم الديني آية الله علي السيستاني.

وفي خطابه الأول في بغداد، دعا الزعيم الكاثوليكي في العالم لإنهاء العنف والصراع الديني، قائلا ”إنه يجب منح نشطاء السلام فرصة“.

وأضاف بابا الفاتيكان في كلمة ألقاها أمام رئيس الجمهورية، برهم صالح، يوم الجمعة في قصر السلام ببغداد ”إن التحديات المتزايدة تدعو الأسرة البشرية بأكملها إلى التعاون على نطاق عالمي لمواجهة عدم المساواة في مجال الاقتصاد، والتوترات الإقليمية التي تهدد استقرار هذه البلدان“.

وأضاف ”فلتصمت الأسلحة“، و“ليكن الدين في خدمة السلام والأخوّة“.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى