ملاسنة بين محامي البشير والقاضي وتأجيل الجلسة

أرجأت محكمة سودانية، الثلاثاء، محاكمة الرئيس المعزول عمر البشير و27 شخصا آخرين، متهمين بالاستيلاء على السلطة في انقلاب عام 1989 إلى الأول من سبتمبر.

وخلال الجلسة، دعا المحامون إلى تأجيل المحاكمة على أساس أن قاعة المحكمة كانت “غير كافية” لضمان إجراءات التباعد الاجتماعي التي تهدف إلى تجنب انتشار فيروس كورونا.

وقالت مصادر إن الجلسة شهدت بعض جوانب الفوضى، حيث هدد أحد محامي البشير قاضي المحكمة بالفصل من المهنة وتصدى له القاضي بكلمات وقال له معهم يفصلوني ولا علاقة لك بالأمر.

وأضاف المحامي أبوبكر عبد الرازق ممثل الدفاع في محكمة مدبري انقلاب 89 في جلستها الثانية، اليوم الثلاثاء، القاضي بالقول: “تم فصل أكثر من 150 قاضى من قبل لجنة إزالة التمكين وأخشى عليك غدًا أن تكون من ضمنهم، ليرد عليه القاضى: “ما عندك شغلة بي إن شاء الله يفصلونى الآن دة مش شغلتك”.

وتابع القاضي في كلمات حاسمة بعد أن وقف بعضهم: “أقعد يا أستاذ ولو واحد تاني كررها بدون ما المحكمة تأذن له، المحكمة هتتخذ قرارات صارمة.. اتفضلوا اجلسوا.. لا تهليل ولا تكبير ولا دايرين أي حاجة غير المحاكمة بإجراءات ولا هتاف سواء من الاتهام أو الدفاع أو أي جهة تانية”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى