ملايين من مسلمي الهند قد يجردون من الجنسية

السياسي – قالت صحيفة فورين بوليسي إن ملايين المسلمين في الهند مهددون بسحب الجنسية أو الإبعاد من البلاد، بسبب قانون المواطنة المثير للجدل، والذي تسبب بمظاهرات واسعة في البلاد نهاية العام الماضي.

وفي تقرير للكاتبة بوجا شانغويوالا، جاء أن الملايين من المسلمين في البلاد لا يملكون إثباتات لأحقيتهم في المواطنة، ما يعني أن هناك قلقا دائما من تعرضهم للتجريد من الجنسية والترحيل من البلاد، أو الاعتقال.

وكان قانون الجنسية الجديد في البلاد، الذي جرى إقراره بدعم من الحزب القومي المتشدد بهاراتيا جاناتا (الهندوسي)، أتاح إمكانية لأقليات دينية بالحفاظ على الجنسية، لكن الأمر لا ينطبق على الأقلية المسلمة.

ويوفر القانون حماية لبعض الأقليات التي لا تملك وثائق تثبت مواطنتهم في البلاد، لكن القانون لا يوفر للأقلية المسلمة الحماية من التجريد من الجنسية، الأمر الذي تسبب باتهامات للقانون بمعاداة المسلمين وبعدم دستوريته.

وسيطال القانون أعدادا كبيرة من المسلمين في البلاد، إذ تشير بعض الإحصائيات الرسمية إلى أن نحو 7 ملايين مسلم ولدوا في الهند لم يجر تسجيلهم خلال عامي 2015 و2016 فقط، فيما يعتبر الأمر أكثر سوءا بالنسة لكبار السن.

ولا يحمل نحو 40% من أطفال الهند أقل من 5 سنوات شهادات ميلاد لأسباب مختلفة، ما يزيد من التعقيدات حول هذه القضية.

وأسفرت الاحتجاجات التي انطلقت ضد القانون عن مقتل 25 شخصا نهاية العام الماضي، ولم تنجح المسيرات في منع الحكومة من تمرير القانون أو دفعها إلى عدم استخدام السجل المدني للمواطنين على أسس دينية.

وأعرب الكثير من المسلمين عن خوفهم من الاعتقال أو التجريد من الجنسية أو حتى ترحيلهم من بلادهم بسبب القانون.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى