ملكة جمال أمريكا 2020 باحثة في الكيمياء

السياسي-وكالات

توّجت باحثة في الكيماء الحيوية من ولاية فرجينيا “ملكة جمال لأمريكا 2020′ Miss America 2020 بعد أدائها تجربة كيميائية على المسرح مباشرة أمام لجنة التحكيم في تحدًّ للطرق التقليدية المتبعة في تلك المنافسات.

وانتزعت “كاميل شراير” Camille Schrier التاج متفوقة على 50 امرأة أمس الخميس في المرحلة النهائية من المنافسة التي أقيمت في “كازينو موهيجان صن” Mohegan Sun casino في أونكاسفيل Uncasville ولاية كونيتيكت.

وأبهرت كاميل ذات الأربعة وعشرين ربيعا لجنة التحكيم، وكانت ترتدي معطف المعمل الكيميائي، وتُظهر مواهبها العلمية على المسرح.

وفازت كاميل بمنحة دراسية قيمتها 50 ألف دولار، فضلا عن تمثيل أمريكا كملكة جمال للبلاد.

وقالت كاميل في خطاب قبولها إنها تطلعت إلى “كسر القوالب التقليدية السائدة عما يعنيه لقب ملكة جمال أمريكا في 2020”.

وتواصل كاميل دراستها للحصول على درجة الدكتوراة في الصيدلة في جامعة فرجينيا كومونولث.

ونقلت تقارير إعلامية عن كاميل أنها قالت للجنة التحكيم -المؤلفة من النجمة كيلي رولند، وكارامو براون نجم مسلسل كوير آي، ولورين آش نجمة مسلسل سوبرستور: “إن ملكة جمال أمريكا هي شخصية تحتاج إلى القيام بدور تربوي”.

وكملكة جمال لأمريكا، ستقضي كاميل عاما في الدفاع عن حملة إعلامية عامة تحمل اسم “مايند يور ميدز” تتعلق بأمان العقاقير والتدابير الوقائية.

ومن المتوقع أن يُنظر إلى فوز كاميل بلقب ملكة جمال أمريكا كخطوة تقدمية أخرى بعيدا عن الشكل التقليدي للمنافسة.

وتحاول مؤسسة “ميس أمريكا” منذ عام 2018 تغيير صورتها، وإلغاء الجزء الخاص بملابس البحر الكاشفة، ومعايير التحكيم القائمة على شكل ومظهر المتسابقات.

وبدأت المتسابقات، بدلا من ذلك، في استعراض مواهبهن، وبدأت لجنة التحكيم توجه إليهن أسئلة كفيلة بالكشف عن تطلعاتهن ومقدار ذكائهن، ومدى فهمهن للدور المنوط بملكة جمال أمريكا.

وفي الإعلان عن تلك الإصلاحات عام 2018، قالت الفائزة السابقة باللقب، غريتشن كارلسون: “لن نحكم بعد الآن على المرشحات بناء على مظهرهن الخارجي. وهذا تغير كبير”.

ويقول المنظمون إن هذه التغييرات شجّعت المزيد من النساء الشابة على المشاركة في المسابقة.

وفي وقت سابق من العام الجاري، قالت كاميل -التي تسمي نفسها “باحثة غريبة الأطوار”- لبي بي سي إنها ترغب في “كسر النمط التقليدي الذي يعرفه الناس عن المتنافسات على لقب ملكة جمال أمريكا”.

 

وقالت كاميل إن تجربتها العلمية -التي استخدمت فيها مادة بيروكسيد الهيدروجين على المنصة – أسهمت بدرجة كبيرة في فوزها بلقب ملكة جمال فرجينيا في يونيو/حزيران الماضي.

ورغم الإقرار بأنه لا يزال هناك جدل حول تلك الأنواع من المنافسات، قالت كاميل إن مسابقة ملكة جمال أمريكا قد “غيرت وجهها”، وباتت أكثر “تقدمية” عبر التركيز على منجزات المشاركات في المسابقة أكثر من التركيز على مظهرهن.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى