ملك وملكة هولندا يعتذران للشعب لسفرهما بإجازة لليونان

السياسي-وكالات

بعد أن أثارت إجازة ملك وملكة هولندا العائلية في اليونان خلال سريان إغلاق عام البلاد بسبب جائحة فيروس كورونا الجدل والإستياء الشعبي العام،قطع الملك الهولندي ويليام ألكسندر وزوجته الملكة ماكسيما إجازتهما العائلية في اليونان بعد يوم واحد،وعادا للبلاد فوراً.

بحسب موقع “هولا”، اعتذر الملك ويليام ألكسندر،والملكة ماكسيما عن سفرهما بإجازة عائلية لليونان يوم الأربعاء 21 أكتوبر- تشرين الأول الجاري،بمقطع فيديو قصير جداً،وعبرا بمقطع الفيديو عن أسفهما لقضاء عطلة قصيرة باليونان لم تتجاوز يوماً واحداً حتى أجبرتهما الإنتقادات الشعبية واتهامهما بخرق قيود فيروس كورونا للعودة فوراً إلى البلاد.

وقرأ الملك الهولندي ويليام ألكسندر البالغ من العمر “53 عاماً” رسالة الإعتذار القصيرة بالنيابة عن 3 أفراد الذين قضوا الإجازة اليونانية معاً خلال مقطع فيديو مدته دقيقتين فقط،وظهرت بالفيديو جالسة إلى جانبه زوجته الملكة ماكسيما البالغة من العمر “49 عاماً” ، في قصر “هويس تين بوش”.

أتوجه إليكم بمشاعر الأسف من قلبي

 

وقال الملك ويليام ألكسندر برسالته للشعب الهولندي: ” أتوجه إليكم بمشاعر الأسف من قلبي ،أثارت رحلتنا إلى اليونان ردود فعل قوية من العديد من الهولنديين. من المؤلم أن تكون قد هزت ثقتكم بنا. على الرغم من أن الرحلة كانت ضمن القيود المعمول بها،إلا أنه لم يكن من الحكمة عدم مراعاة تأثير القيود الجديدة على مجتمعنا .

لقد اتخذنا قرارنا بالعودة ،والإدراك أننا ما كان يجب أن نسافر. منذ بداية أزمة جائحة فيروس كورونا ،بذلنا قصارى جهدنا ضمن قيود كورونا،لإيجاد مساحة ووسيلة للتواجد قدر الإمكان لكل من يبحث عن الدعم والمساعدة في الأوقات المضطربة. لقد سمعنا القصص المؤثرة في العديد من اللقاءات ،شخصياً ورقمياً،نشعر بالإرتباط بكم،وبجميع الأشخاص الذين تأثروا بشكل مباشر أو غير مباشر”.

وأكد الملك الهولندي ويليام ألكسندر ،أنهم سيعملون على السيطرة على جائحة فيروس كورونا ،وأضاف الملك: ” حتى يتمكن كل فرد في بلدنا من استئناف حياته الطبيعية في أسرع وقت ممكن “.

وأضاف: “هذا هو الآن هو أهم شيء ،وسنواصل القيام بذلك،بأفضل ما في وسعنا ، لكن ليس أحد معصوم من الخطأ”.

قطع الملك ويليام ألكسندر إجازته العائلية باليونان بعد يوم واحد

وكانت العائلة الملكية الهولندية قد عادت إلى هولندا من اليونان يوم السبت الماضي بعد مرور يوم واحد فقط على قضائها إجازة بفيلتها الخاصة باليونان،وأعلن الملك الهولندي قطع إجازته برفقة زوجته ماكسيما وبناته لليونان بعد اندلاع انتقادات شعبية حادة أفسدت الإجازة الملكية باليونان ،وطالب شعبه بضرورة اتباع الإجراءات الإحترازية ،والإلتزام بالقيود ،وقال إنه قرر العودة حتى لا تكون إجازته اليونانية مصدر شكوك حول القيود المتبعة التي يجب عدم التهاون فيها للوقاية من الفيروس.

وعاد الملك والملكة برفقة ابنتهما الصغرى أريان “13 عاما”،لكن الإبنتان الكبيرتان الأميرتان كاثرينا أماليا “16 عاماً”،وأليكسيا “15 عاماً”،مكثتا لأيام أخرى حتى استطاعتا العودة بعدهما.

أُجبرت الملكة ماكسيما والملك الهولندي ويليم ألكساندر على الاعتذار في أغسطس / آب بعد أن تم تصويرهما في مطعم في اليونان بينما بدون تباعد اجتماعى

صورة أثارت الجدل أيضاً

وتأتي رسالة الفيديو والإعتذار الملكي الرسمي للشعب بعد شهرين من اعتذار الملكة ماكسيما وزوجها الملك ويليام ألكسندر عن صورة التقطت لهما خلال إجازتهما الصيفية في اليونان ،وكشفت الصورة الملكية لهم مع مالك مطعم في جزيرة “ميلوس” اليونانية في شهر آب- أغسطس الماضي، عدم تقيد الملك ويليام ألكسندر وزوجته الملكة ماكسيما بإجراء التباعد الإجتماعي .

وبرر الملك والملكة من قصرهما موقفهما بتغريدة قالا فيها ،إن الصورة التقطت بلحظة عفوية لم يتم الإنتباه فيها لمسافة التباعد،وبالطبع يجب الإلتزام بالتباعد الإجتماعي ،والإمتثال لقيود كورونا ضروري جداً حين نكون في عطلة لحماية أفضل من كورونا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى