مليار يورو من البنك الأوروبي للشركات المتضررة من كورونا

السياسي – أقر رئيس البنك الأوروبي بصعوبة المرحلة الاقتصادية المقبلة والمتوقعة، بفعل حالة الانتشار الكبيرة والواسعة لفيروس كورونا.

وقال سوما تشاكرابارتي، رئيس البنك الأوروبي للإعمار والتنمية، إن تفشي كورونا وعواقبه الاقتصادية يشكلان تحديا غير مسبوق للبنك.

وأعلن البنك الأوروبي للإعمار والتنمية، الجمعة، حزمة تضامن بمليار يورو بهدف مساعدة الشركات في المناطق الموبوءة بفيروس “كورونا”.

وأفاد بيان صادر عن البنك بأن الشركاء في البنوك المستثمرة في 38 اقتصادا ناشئا، بينها تركيا، وافقوا على الحزمة.

وأشار البيان إلى أنه في إطار الحزمة سيتم تمويل عملاء البنك الحاليين الذين يعانون من صعوبات اقتراض مؤقتة وأسس تجارية قوية.

وفي البيان، أشار رئيس البنك، سوما تشاكرابارتي، إلى أن تفشي كورونا وعواقبه الاقتصادية يشكلان تحديا غير مسبوق للبنك.

وأضاف أن البنك خصص مليار يورو من التمويل الجديد والإضافي لعملائه الحاليين، بما في ذلك السيولة العاجلة، ورأس المال العامل، والتمويل التجاري؛ للاستجابة لتأثيرات الوباء، وتضامنا مع مساهميه والبلدان التي يعمل فيها والشركاء والعملاء.

وحتى الجمعة، أصاب “كورونا” أكثر من 144 ألفا في 137 دولة وإقليم، توفي منهم نحو 5 آلاف و400، أغلبهم في الصين وكوريا الجنوبية وإيطاليا وإيران.

وأدى انتشار الفيروس إلى تعليق العمرة، ورحلات جوية، وتأجيل أو إلغاء فعاليات رياضية وسياسية واقتصادية حول العالم، وسط جهود متسارعة لاحتواء المرض.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى