ممثل إسرائيل بالمغرب يتراجع عن انتقاد تهنئة العثماني للمقاومة

السياسي – سحب ممثل إسرائيل بالمغرب ديفيد غوفرين، تغريدة له على “تويتر” انتقد فيها تهنئة رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني للمقاومة الفلسطينية بانتصارها في المعركة الأخيرة مع الاحتلال.

وكتب غوفرين في تغريدة له على حسابه في “تويتر”، الثلاثاء: “أثارني تصريح رئيس الحكومة العثماني الذي أيد وهنأ تنظيمات حماس والجهاد الإسلامي الإرهابية المدعومة من إيران”.

وأضاف: “من يدعم حلفاء إيران يقوي نفوذها الإقليمي، أليس تعزيز إيران التي تزرع الدمار في دول عربية، وتؤيد جبهة البوليساريو، مناقضا لمصلحة المغرب وللدول العربية المعتدلة؟”.

وقد أثارت تغريدة غوفرين موجة غضب عارمة لدى رواد مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، الذين اعتبروها إساءة للمغرب، وتدخلا في الشؤون الداخلية للمملكة.

ودون الصحافي رضوان الرمضاني على صفحته بالفيسبوك: “أنا غنجاوبك بلاصة العثماني: انت موظف وماشي شغلك العثماني مع من يهضر”.

وأضاف الرمضاني: “العثماني رئيس حكومة ديال دولة محترمة، ويلا كان شي نقاش فهاد الموضوع أو غيرو فغيكون بيناتنا حنا المغاربة، وقادرين عليه بيناتنا، انت غدّير حاجة وحدة: الزم حدودك”.

أنا غنجاوبك بلاصة العثماني: انت موظف وماشي شغلك العثماني مع يهضر… العثماني رئيس حكومة ديال دولة محترمة، ويلا كان شي نقاش فهاد الموضوع أو غيرو فغيكون بيناتنا حنا المغاربة، وقادرين عليه بيناتنا، انت غدّير حاجة وحدة: الزم حدودك…

 

وعاد الرمضاني إلى التعليق بعد أن سحب ممثل إسرائيل تغريدته من صفحته على تويتر، وقال: “مزيان ملي “مسحتيها”… يالاه ما تعاودش”.

 

وفي ذات السياق، كتب عضو المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية عادل الصغير على صفحته بالفيسبوك: “ممثل دولة الإرهاب والاحتلال الصهيوني يالاه وصل من الأراضي الفلسطينية المحتلة بعدما شهد على عمليات قتل الأطفال والنساء وتدمير المباني وتهجير أصحاب الحق في الشيخ جراح من مساكنهم، وبدا يتدخل في الشؤون الداخلية ديال بلادنا، ويعترض على تصريحات المسؤولين فيه”.

وأضاف الصغير: “ماكاينش شي دمار ممكن يلحق بشي دولة أكثر مما يلحقه الكيان الصهيوني المجرم بشي بلاد نبت فيها.. آن الأوان لطرد هاد نذير الشؤم من بلادنا”.

 

وكان العثماني، قد هنأ رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس”، إسماعيل هنية، في رسالة بعث بها بصفته الحزبية، بـ”الانتصار الذي حققه الشعب الفلسطيني”، مجددا “الموقف المبدئي في دعم القضية الفلسطينية”.

وقال: “هي مناسبة لأجدد لكم موقفنا المبدئي الراسخ والثابت في دعم القضية الفلسطينية، وأننا سنظل دائما في طليعة المدافعين عن القضية وداعما ومساندا للشعب الفلسطيني في سعيه لتحرير أرضه وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف”.

 

 

وشارك العثماني في فعاليات مهرجان “فلسطين الصمود… فلسطين الانتصار” الذي نظمه حزب العدالة والتنمية بحضور رئيس حركة “حماس” في الخارج خالد مشعل، والمطران عطا الله حنا، والذي لقي تفاعلا إيجابيا وكان ناجحا بكل المقاييس.

 

 

وكانت قطاعات واسعة من الشعب المغربي أبدت تأييدها للفلسطينيين ورفضها للعدوان الإسرائيلي على غزة، وطالبت بإغلاق ممثلية إسرائيل في الرباط.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى