منافس نتنياهو: ضم مستوطنات الضفة هدف لا ننكره

السياسي – أكد القطب الليكودي السابق، جدعون ساعر، أن تطبيق خطة الضم للمستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة، هدف إسرائيلي لا يمكن إنكاره.

وقال رئيس حزب “الأمل الجديد” (تكفا خداشا) اليميني ساعر، وهو منافس شرس لرئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو المتهم بالفساد: “لن أنكر دعمي لفكرة تطبيق القانون الإسرائيلي (خطة الضم) على مجتمعاتنا في الضفة الغربية، هذا شيء يظل هدفا إسرائيليا”.

وزعم اليميني الإسرائيلي، أنه “سيحترم التزام نتنياهو بتعليق خطط ضم أجزاء من الضفة الغربية”، في حال تم تعيينه رئيسا للوزراء.

وأضاف: “بصفتي رئيس وزراء إسرائيل (بحسب أمنيته)، سأفي بالالتزام الذي أعطاه رئيس وزراء إسرائيلي للإدارة الأمريكية”، مدعيا أن “رئيس الوزراء تعهد في حوار مع إدارة دونالد ترامب في ذلك الوقت، بتعليق فكرة تطبيق السيادة لعدة سنوات”.

وذكر موقع “i24” الإسرائيلي، أن “خطة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط، التي أعلنت في يناير/كانون الأول 2020، دعت إلى ضم إسرائيل لأجزاء (المستوطنات الإسرائيلية) من الضفة الغربية”.

وبعد الإعلان عن تطبيع العلاقات بين الاحتلال وكل من الإمارات والبحرين في آب/ أغسطس 2020، زعم رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو، أنه “أجل هذا المشروع دون التنازل عنه”.

وسبق أن أكد ساعر، أنه “لن يوافق على اتفاق تناوب على رئاسة الحكومة مع نتنياهو، بعد الانتخابات التشريعية المقبلة، بحسب ما نقلته هيئة البث الإسرائيلي “كان”، حيث نبه ساعر إلى أن “نتنياهو أثبت أنه لا يمكن الاعتماد على تعهداته أو الثقة بها”.

وأظهر آخر الاستطلاعات الإسرائيلية بشأن نتائج انتخابات الكنيست المتوقعة، والتي من المقرر أن تجرى في 23 آذار/ مارس 2021، حصول حزب ساعر على 14 مقعدا، مقابل 29 مقعدا لحزب الليكود الذي حل في المرتبة الأولى، يليه حزب “يوجد مستقبل” بزعامة يائير لبيد بتوقع حصوله على 18 مقعدا في الكنيست المقبل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى