مناورات فريدة في القطب الشمالي

نشرت صحيفة «نيزافيسيمايا غازيتا» الروسية، مقالا حول تدريبات الجيش الروسي في الدائرة القطبية الشمالية على الرغم من وباء كورونا..وجاء في المقال: على الرغم من انتشار COVID-19 في روسيا، يستمر التدريب القتالي النشط في قوات الجيش والبحرية. فقد أعلنت وزارة الدفاع عن مناورات فريدة في القطب الشمالي. ولأول مرة في التاريخ، هبط المظليون من ارتفاع 10 كيلومترات من طائرة إيل- 76 في منطقة أرخبيل فرانتس ـ يوسف، وتعليقا على المناورات العسكرية للقوات المحمولة جوا في القطب الشمالي، قال نائب وزير الدفاع، يونس بك إيفكوروف: «سنجري مثل هذه التدريبات سنويا، بمشاركة مختلف التشكيلات، وفي فترات تدريب مختلفة».

وفي هذا الصدد، قال الخبير العسكري، الجنرال يوري نيتكاتشيف: «تطور الأحداث هذا، متوقع. فقبل عامين، أفاد وزير الدفاع الروسي، سريغي شويغو، بأن القطب الشمالي أصبح هدفا للمصالح الإقليمية والموارد والاستراتيجيات العسكرية لعدد من الدول، ما قد يؤدي إلى زيادة احتمالات الصراع في المنطقة. وإذا كانت القوات المحمولة جواً، وفقاً لهدف المناورات، تقاتل مجموعات استطلاع وتخريب معادية في الجزر غير المأهولة تقريبا، فهذا أمر جدي للغاية. وليس من قبيل المصادفة أنه تم تشكيل مجموعة تكتيكية من الأسطول الشمالي في جزيرة ألكسندرا لاند (أرخبيل فرانتس- يوسف)..ولفت الخبير العسكري الانتباه إلى أن هذه «قاعدتنا العسكرية في أقصى الشمال مع مطار وأنظمة دفاع جوي وقوات دعم.. وقد كانت تعمل في العهد السوفييتي، وفي الأعوام 2013-2016 تم ترميمها مرة أخرى، وهي نقطة متقدمة شمالية لروسيا، تحمي حدودها وتضمن سلامة طريق بحر الشمال، الطريق الأقصر من أوروبا إلى الشرق الأقصى».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى