مندوبة واشنطن الأممية: نشجع دول المنطقة على التطبيع مع إسرائيل

السياسي – قالت المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة “ليندا توماس جرينفيلد” إن الولايات المتحدة ستواصل تشجيع دول المنطقة على تطبيع العلاقات وتوسيع التعاون مع إسرائيل بما في ذلك في الشرق الأوسط.

وفي تغريدة نشرتها خلال زيارتها للقدس ،الإثنين، اعتبرت “جرينفيلد” أن سماع تحقيق تقدم ملموس في اتفاقيات إبراهيم للسلام (اتفاقات التطبيع) خلال لقائي مع وزير الخارجية الإسرائيلي “يائير لبيد” أمر مشجع.

جاء ذلك في إطار جولة رسمية للمندوبة الأممية بمنطقة الشرق الأوسط تشمل إسرائيل والأراضي الفلسطينية والأردن.

ووفق بيان أصدرته البعثة الأمريكية لدى الأمم المتحدة مؤخرا، فإن زيارة “جرينفيلد” بدأت في 14 نوفمبر/ تشرين الثاني وتستمر لمدة 5 أيام تزور فيها الدول الثلاث.

وتعد “جرينفيلد” أول مسؤولة حكومية أمريكية تزور إسرائيل منذ تشكيل حكومتها الجديدة في يونيو/حزيران الماضي.

ووفق بيان البعثة المذكور، فإنه من المقرر أن تلتقي “جرينفيلد” خلال زيارتها كبار المسؤولين الإسرائيليين لتعزيز التزام الولايات المتحدة الراسخ بأمن إسرائيل ومناقشة استمرار التعاون بين واشنطن وتل أبيب في الأمم المتحدة”.

وفي الأراضي الفلسطينية، ستلتقي المندوبة الأمريكية القيادة الفلسطينية وممثلي المجتمع المدني.   وتابع: “كما ستبحث في القدس ورام الله الخطوات العملية لتعزيز الحرية والأمن والازدهار للجميع والحفاظ على قابلية حل الدولتين (الفلسطينية والإسرائيلية)”.

بعد ذلك تنتقل المندوبة الأمريكية إلى الأردن لبحث سبل تقديم المساعدة الأمريكية لتلبية الاحتياجات الإنسانية في الأردن للاجئين والمجتمعات التي يستضيفها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى