منظمه: مهاجمة المدارس في إقليم تيغراي قد يشكل جريمة حرب

قالت منظمة “هيومن رايتس ووتش” إن مهاجمة المدارس في إقليم تيغراي الإثيوبي من قبل قوات الجيش، والذي يعرض هذه الممتلكات المدنية للتدمير أو الإستيلاء، قد يرقى إلى “جريمة حرب”.

وأشارت المنظمة في تقرير لها إلى أنه “بموجب قوانين الحرب المنطبقة على النزاع المسلح في تيغراي، يُحظر على الجيش القيام بتدمير الممتلكات المدنية أو الاستيلاء عليها دون تبرير أسباب الضرورة العسكرية”، مبينة أن “هذا الأمر الذي قد يكون جريمة حرب، يؤدي إلى حرمان الطلاب من حقهم في التعليم بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان”.

وأوضحت أن “السلطات الحكومية (الإثيوبية) تحاول إعادة فتح المدارس في تيغراي، حيث تضررت حوالي 25% من المدارس”.

وقالت إنه “في غرب تيغراي، تسبب القتال في نزوح العديد من المدرسين، وخلف نقصا في المواد التعليمية. كما قدرت وزارة التربية والتعليم أن 48500 مدرس بحاجة إلى دعم نفسي واجتماعي، وأن بعض المعلمين في المدارس الخاصة يكافحون لإطعام عائلاتهم بسبب عدم دفع رواتبهم”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى