منى ومحمد الكرد من بين الشخصيات المؤثرة عالميا

قال الناشط المقدسي محمد الكرد إن اختياره وشقيقته منى من قبل مجلة “تايم” الأمريكية ضمن أكثر 100 شخصية تأثيرًا في العالم لعام 2021، مؤشر إيجابي تجاه مركزية القضية الفلسطينية في الحيز العام العالمي.

وأضاف محمد الكرد في تغريدة على حسابه بتويتر مساء الأربعاء، أن “صناعة الرموز -التي تختزل نضال شعب بأكمله في وجه واحد- لا تكفي لمناصرة الشعب الفلسطيني.

و طالب الناشط الفلسطيني، وابن حيّ الشيخ جراح المهدد سكانه بالترحيل القسري من بيوتهم لصالح المستوطنين، بـ “تغيير جذري وملموس للمنظومة الإعلامية التي تشمل التايم لإنهاء انحيازها للصهيونية، ودفعها لتكون أكثر جرأة في الحديث عن الحركات التحررية والمقاومة الفلسطينية بكل أشكالها”.

واعتبر محمد الكرد أن الحقبة الجديدة التي يشهدها الفلسطينيون كانت نتاج تنظيم ونضال تراكمي لمئات إلاف الفلسطينيين الذين صارعوا منظومة الاستعمار لسبعة عقود بدون أي شكر أو اعتراف دولي.

واختارت مجلة “تايم” منى وشقيقها محمد الكرد، ضمن قائمتها لـ 100 شخصية المؤثرة في العالم لعام 2021، لتسليطهما الضوء -عبر الانترنت والمقابلات الصحفية- على الحياة التي يعيشها الفلسطيني تحت الاحتلال في القدس، الأمر الذي خلق رأيًا دوليًا مغايرًا فيما يتعلق بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى