من الإباحية الى النجومية..مارلين مونرو وكاميرون دياز وغيرهم

السياسي-وكالات

لا تأتي الشهرة بين ليلة وضحاها، وغالباً ما تكلف أصحابها الكثير، وخصوصاً في ​هوليوود​، وقد عانى معظم المشاهير في بداياتهم للوصول إلى النجومية، بدءاً من ​مارلين مونرو​ وصولاً الى ​جاكي شان​، مروراً بأسماء كثيرة.

هذه قائمة بأسماء 10 من أكثر الممثلين شهرة في هوليوود، بدأوا حياتهم الفنية ممثلين صغاراً في ​أفلام إباحية​.

سيلفستر ستالون

بدأ التمثيل في أول فيلم له The party at kitty and stud’s الذي أُنتج عام 1970، كان دورا صغيرا ولم يحقق نجاحاً كبيراً فيه. ولكنه

في نفس العام اشترك في فيلم إباحي، أُعيد عرضه بعد الشهرة التي حققها ستالون من أفلام “روكي” و”رامبو”، تحت اسم

Italian Stallion، للاستفادة من شهرته الكبيرة، بعد ان كان قد تقاضى عن هذا العمل 200 دولار فقط.

كاميرون دياز​

غادرت منزل والديها وهي في الـ 16 من العمر لتمارس مهنتها كعارضة أزياء، ولمدة خمس سنوات، تنقلت حول العالم في بلدان

كاليابان وأستراليا والمكسيك والمغرب، حتى عادت الى موطنها وهي في سن الـ 21، عندما حصلت على أول دور لها بفيلم “القناع”

أمام جيم كاري سنة 1994. وقبل الشهرة مثلت كاميرون في فيلم إباحي بعنوان “موجة إضافية”، كان مليئا بالمشاهد العارية، التي

قدمتها كاميرون بجرأة في هذا الفيلم.

 

​مات لوبلان​

قبل الشهرة مثّل لوبلان في “يوميات الحذاء الأحمر”، وهو مسلسل إباحي في منتصف التسعينيات، أدخل جيلا كاملا من المراهقين

إلى عالم الجنس.

 

ديفيد دوشوفني

حاصل على جائزة الغولدن غلوب 1997 لأفضل ممثل عن دوره في مسلسل “الملفات الغامضة” أو X files. وظهر ديفيد أيضا في أحد

حلقات مسلسل “يوميات الحذاء الأحمر”، منذ منتصف تسعينيات القرن الماضي. كما أعلن ديفيد عام 2008 أنه يعالَج من الإدمان

على ممارسة الجنس.

 

بيري ريفز

شاركت في بداية حياتها في الفيلم الإباحي “الموتيل الأخير” عام 1994، والذي قدمت فيه مشاهد جريئة، ولكنها توقفت عن مثل

هذه النوعية من الأفلام، واتجهت إلى الدراما التلفزيونية، وحققت نجاحا كبيرا في هذا المجال.

 

أرنولد شوارزنيغر

صوّر أرنولد في بداية حياته لقطات عارية نشرت على صفحات مجلات خاصة بالمثليين، وظهرت تلك الصور في بعض مشاهد

الأفلام الإباحية. وندم أرنولد كثيراً على هذه المشاهد، على الرغم من أنه لم يكن يعلم وقتها أنه سيحقق كل هذا النجاح والشهرة،

وأن صورا مثل هذه لن تليق بالمكانة المرموقة التي سيصل إليها.

 

​هيلين ميرين​

قدّمت في بدايتها الفنية في سبعينيات القرن الماضي مشاهد إباحية في فيلم “كاليغولا”، وظهرت في معظم المشاهد عارية تماما،

وكانت شديدة الجرأة، على الرغم من أنها من أسرة إنجليزية راقية.

 

ساشا غري

هي ممثلة أفلام إباحية أميركية سابقة، بالإضافة إلى عملها في التمثيل العام والموسيقى وعروض الأزياء. وهي تختلف عن كل

السابقين، الذين ربما ظهروا في مشاهد عارية قليلة خلال أفلام في بداية مشوارهم الفني، لأنها بدأت حياتها كممثلة في الأفلام

الإباحية فقط، حتى أنها كانت تصنف كممثلة أفلام إباحية، إلى أن رآها المخرج ستيفن سودربرغ وعرض عليها المشاركة في فيلم

The Girlfriend Experience، ومن وقتها اتجهت ساشا لتمثيل نوعية مختلفة من الأفلام.

 

جاكي شان

يعد جاكي شان من أهم نجوم أفلام الأكشن في العالم، ولكن ما لا يعلمه الكثيرون أنه قدَّم في بداية حياته في منتصف سبعينيات

القرن الماضي فيلما إباحيا من كلاسيكيات أفلام البورنو الكوميدية، ذات القصة الضعيفة. النجومية

 

مارلين مونرو

أسطورة السينما الأميركية، كانت مارلين مونرو شقراء وجميلة وطموحة، ولكنها لم تكن معروفة في بداياتها، ولذلك لم يكن أمامها إلَّا

أن تقدم كل ما يمكن تقديمه من أجل تحقيق الشهرة التي تتمناها، فأقدمت في أربعينيات القرن الماضي على التصوير عارية تماماً

لصالح أغلفة المجلات، كما قدمت في العديد من أفلامها مشاهد يمكن وصفها بالإباحية.

المصدر/ وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى