موافقة أوروبية على مساعدة فرنسية بـ7 مليارات يورو لـ”اير فرانس”

السياسي-وكالات

سمحت المفوضية الأوروبية الاثنين لفرنسا بتقديم دعم بقيمة سبعة مليارات يورو لشركة “اير فرانس” لمواجهة تداعيات أزمة تفشي فيروس كورونا المستجدّ. وأوضحت المفوضة الأوروبية للمنافسة مارغريت فيستاغر في بيان أن ” هذه الضمانة وقرض المساهمين اللذين تمنحهما فرنسا وتبلغ قيمتهما سبعة مليارات يورو، سيوفران لإير فرانس السيولة التي تحتاج إليها بشكل طارئ للصمود أمام تداعيات الوباء العالمي”.

وخففت المفوضية الأوروبية المعنية بحماية المنافسة في الاتحاد الأوروبي، في منتصف آذار/مارس قواعدها بشأن المساعدات التي تقدّمها الدول للسماح لها بدعم الشركات التي تحتاج إلى ذلك. وبالنسبة إلى شركة “إير فرانس” فإن القروض الفرنسية ستتوزع بين أربعة مليارات من القروض المصرفية المضمونة بنسبة 90% من جانب الدولة وثلاثة مليارات من القروض المباشرة من الدولة، مقابل تعهّدات بتحسين عائداتها وتخفيض انبعاثاتها من غاز ثاني أوكسيد الكاربون.

وقالت المفوضية إن “فرنسا أظهرت أيضاً دليلاً على أن كل الاحتمالات الأخرى للحصول على سيولة في الأسواق تمّ استطلاعها واستنفادها” معتبرةً ان “في غياب الدعم الرسمي، ستكون إير فرانس على الأرجح معرّضة لخطر الإفلاس بعد تراجع أنشطتها”.

وأشارت إلى أنه “من المحتمل أن يتسبب ذلك بأضرار خطيرة للاقتصاد الفرنسي”. وشهدت إير فرانس انخفاضاً هائلاً لنشاطها بعد القيود المفروضة في العالم بأسره على الرحلات الجوية للحدّ من تفشي فيروس كورونا المستجدّ ما ينعكس خسائر تشغيلية كبيرة عليها. وتملك كل من فرنسا وهولندا 14% من المجموعة الفرنسية الهولندية التي تشكلها شركة الطيران مع شركة “كا إل أم”. وتعتزم الحكومة الهولندية من جهتها تقديم مساعدة لشركة “كا إل أم” قدرها اثنين إلى أربعة مليارات يورو على شكل قروض وضمانات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق