موانئ دبي: اتفاق مع السنغال للاستفادة من ميناء دكار لمدة 50 عاماً

ذكرت موانئ دبي العالمية، أن الاتفاقية التي وقعتها مؤخراً مع حكومة السنغال لتطوير ميناء بحري في المياه العميقة بمنطقة “ندايان” تعزز منافع امتياز ميناء دكار لمدة 50 عاما، باستثمارات تناهز 4.15 مليار درهم.

وأوضحت موانئ دبي العالمية، الخميس، أن الاتفاقية مع حكومة السنغال لتطوير ميناء جديد يبعد عن الميناء الموجود حالياً بنحو 50 كيلومترا تأتي في إطار الالتزام ضمن امتياز ميناء داكار والذي تصل مدته 50 عاماً، على فترتين مدة كل منهما 25 عاماً، حيث تبدأ مع تدشين عمليات الميناء الجديد، وفقاً لوكالة أنباء الإمارات “وام”.

وبينت، أن ذلك حسب المُلحق الذي تمت إضافته إلى الامتياز الحالي الممنوح في عام 2017.

وأكد سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية، أهمية الاتفاق وأثره في تعزيز تواجد المجموعة في منطقة غرب أفريقيا، في إطار الاهتمام المتنامي بالقارة السمراء وما تحمله أسواقها الناشئة من فرص ضخمة للنمو والتوسع.

وتم توقيع الاتفاقية في داكار من قبل أليوني ندوي، وزير الثروة السمكية والاقتصاد البحري في السنغال، والمدير العام لميناء داكار، أبو بكر صديق بيي، ورئيس مجموعة موانئ دبي العالمية.

وستقوم موانئ دبي العالمية – داكار، والتي تأسست بموجب الشراكة بين مجموعة موانئ دبي العالمية وميناء داكار بإنشاء وإدارة محطة الحاويات التي تبلغ مساحتها 300 هكتار، وتصميم وتمويل أعمال التطوير المطلوبة في البنية التحتية البرية والبحرية للميناء الجديد الذي تبلغ مساحته 600 هكتار.

وستستثمر موانئ دبي العالمية – داكار، نحو 837 مليون دولار أمريكي في المرحلة الأولى من المشروع، ليُعد أكبر استثمار يضخه القطاع الخاص في تاريخ السنغال، مع توقعات استثمار الشركة 290 مليون دولار في المرحلة الثانية.

ومن المقرر أن يتم تشغيل المرحلة الأولى من المشروع جنبا إلى جنب مع محطة حاويات موانئ دبي العالمية – داكار الحالية، فيما تهدف رؤية الحكومة السنغالية إلى تطوير ميناء ندايان ليصبح مركزا للأنشطة الملاحية على مدى المائة عام المقبلة.

كما تخطط موانئ دبي العالمية، لتأسيس منطقة اقتصادية خاصة بالقرب من ميناء ندايان لزيادة الجاذبية الاستثمارية للسنغال أمام الشركات الأجنبية الراغبة في الاستثمار في منطقة غرب أفريقيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى