موديز تمنح الإصدارات السعودية أعلى درجات التصنيف

السياسي – منحت وكالة “موديز” للتصنيف الائتماني، أول تصنيف لبرنامج الصكوك السيادية السعودية المقومة بالريال، عند (A1).

ويأتي هذا التصنيف “مدعوماً بالميزانية العمومية القوية للمملكة، إلى جانب السيولة المالية الكبيرة”، بما في ذلك احتياطي النقد الأجنبي في مؤسسة النقد العربي السعودي “ساما”، حسبما ذكرت وكالة الأنباء السعودية “واس”.

وتعليقًا على هذا التصنيف، نقلت الوكالة عن وزير المالية والاقتصاد والتخطيط رئيس برنامج تطوير القطاع المالي “محمد الجدعان”، قوله إن هذا التصنيف يعكس متانة اقتصاد المملكة ومرونته وقدرته على مواجهة التحديات الاقتصادية العالمية.

ولفت إلى أن التصنيف يبرهن على فاعلية الإصلاحات الهيكلية والسياسات المالية والاقتصادية الرامية إلى تعزيز النمو الاقتصادي واستدامته وتنوعه نحو تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة.

من جانبه، أعرب الرئيس التنفيذي للمركز الوطني لإدارة الدين  “فهد السيف”، عن سعادته بتصنيف الإصدارات السعودية المقوّمة بالريال عند أعلى درجات التصنيف من الدرجة الاستثمارية.

وقال إن هذه الخطوة تعكس عمق أسواق الدين المحلية بتوفير منحنى العائد الخالي من المخاطر، وتؤكد في الوقت ذاته الجدارة الائتمانية العالية للإصدارات المحلية، مع تنامي إقبال المستثمرين وشركات القطاع الخاص داخل المملكة عليها بوصفها استثماراً آمناً.

ومنذ عام 2019، تقوم السعودية بإصدار صكوك بمدة تصل إلى 30 عاما، التي تمثل حاليا نحو 15% من جميع الصكوك المحلية القائمة.

وسبق أن أشادت وكالة “موديز”، الشهر الماضي، بنجاح الحكومة السعودية على مدى الأعوام الثلاثة الماضية في تطوير سوق صكوك محلية “من الصفر” لتصبح “عميقة”.

وقالت الوكالة إن السعودية “تعمل بشكل جيد على نحو متزايد؛ مما سمح لها بالاستفادة من الطلب المحلي والدولي المتزايد على أصول الدخل الثابت المتوافقة مع الشريعة الإسلامية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى