موشيه ديان سرق مقتنيات أثرية من سيناء

السياسي – كشفت صحيفة عبرية، السبت، أن وزير الحرب الإسرائيلي الأسبق “موشيه ديان” سرق آثارا مصرية من شبه جزيرة سيناء في الفترة الممتدة بين حربي 1967 و1973.

وأفاد الصحفي في “معاريف”، “عيدو ديسنتيك”، أن والده “آريي”، الذي كان محررا للصحيفة أثناء خدمته في قوات الاحتياط، ضبط “ديان” متلبسا بسرقة الآثار في سيناء، مشيرا إلى أن وزير الحرب الأسبق كان يشرف على أعمال الحفر التي تستهدف الكشف عن الآثار ثم يقوم بجلبها إلى بيته في تل أبيب.

وحسب الصحفي نفسه، كان “ديان” يقوم بالحفر بحثا عن الآثار في منطقة “سرابيط الخادم” الأثرية، التي تقع جنوب غرب سيناء، وتبعد بنحو 80 كيلومترا عن مدينة “أبو زنيمة”، وكان يحط بمروحيته في المناطق الأثرية، ويقوم بحشو الآثار في أكياس تمهيدا لنقلها في المروحية إلى بيته.

وعن سكوت والده على هذه السرقات، قال “ديسنتيك” إن والده أخبره بأنه لم يقم بالنشر حول سرقة “ديان” للآثار من سيناء بحجة أن إسرائيل تحتاجه، قائلا: “إنه سندنا وأملنا”، على حد وصفه، منبها إلى أن “معاريف” لم تكتب عن سرقات “ديان” إلا في عام 1981 بعد اعتزاله العمل السياسي.

وحسب الصحيفة، قامت إسرائيل عند احتلالها سيناء للمرة الأولى عام 1956 بسرقة الآثار من “سرابيط الخادم”؛ إذ تم شحنها إلى قسم الآثار في القدس المحتلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى