مومياء مصرية تتكلم بعد 3 آلاف عام من تحنيطها

السياسي-وكالات

في اكتشاف علمي مذهل، تمكن علماء من التوصل إلى صوت مومياء مصرية لأول مرة، وذلك بعد مرور 3 آلاف عام على وفاتها وتحنيطها.

ويعود الصوت إلى كاهن مصري فى معبد الكرنك , يدعى “نسيامون” Nesyamun ، والذي كان يعيش في عهد الفرعون رمسيس الـ11 قبل الميلاد، بحسب صحيفة “تلغراف” البريطانية.

واستنتج العلماء صوت “نسيامون”، بطباعتهم نسخة ثلاثية الأبعاد من قناته الصوتية larynx.

وأعاد الفريق العلمي، بناء قناة “نسيامون” الصوتية بشكل رقمي، ثم أعادوا إنتاجها من خلال الطباعة الثلاثية الأبعاد 3-D .

ولفت المشارك في تأليف الدراسة، البروفيسور ديفيد هوارد David Howard، رئيس قسم الهندسة الإلكترونية في جامعة لندن -رويال هولواي Royal Holloway, University of London ، أن الصوت الذي تم رصده لـ”نسيامون” كان قبل وفاته مباشرة من داخل تابوته.

وينتج الصوت الفريد لكل شخص، من قيام المسالك الصوتية بتصفية الصوت الناتج من الهواء الذي يمر عبر الحنجرة.

وتتواجد مومياء “نسيامون” حاليا في متحف مدينة ليدز البريطانية Leeds City Museum و اجريت العديد من الابحاث عليها منذ فك اربطة التحنيط عنها عام 1824، واقترح العلماء أن سبب وفاته تعود إما إلى تعرضه للخنق أو للسعة حشرة.

وإذا صدقت نظرية وفاة “نسيامون” إثر لدغة حشرة، فربما أن يكون صوته المكتشف حديثا يرصد اللحظات الأخيرة من حياته، وهي “أوه!” أو “أرغ!”، ولكن وجد الفريق أن النطق المنشور بدا وكأنه “eeuughhh”.

وكشف ديفيد هوارد ، أن “أبعاد حنجرة “نسيامون” ومسالكه الصوتية، تشير إلى أن صوته سيكون أعلى قليلا من صوت الرجل العادي في يومنا هذا”.

وكتب الفريق العلمي أن “صوت “نسيامون” كان له دور حاسم في عمله، إذ كان عليه أن يتحدث أو يردد تراتيل أو يغني كجزء من دوره ككاهن وحامل البخور وكاتب في معبد الكرنك في طيبة”.

وأضاف العلماء في الدراسة كذلك، أن “نسيامون” كان منقوشا إلى جانب اسمه في تابوته عبارة “حقيقة الصوت”، وذلك يعني أن آلهة الحكم وافقت على أن ينعم بالحياة الأبدية، بعدما أدلى باعترافه أمامهم أنه قضى حياة طيبة في الدنيا، بحسب معتقدات المصريين القدماء، وإذا فشلوا في اعترافهم، فإن الآلهة ستحكم عليهم بميتة ثانية ودائمة، بحسب ما أوضحته جوان فليتشر من قسم الآثار بجامعة يورك.

وأكد العديد من العلماء أن “الاكتشاف الجديد، سيساهم في تقديم للجمهور، طريقة جديدة للتعامل مع الماضي”.

ويوضح البروفيسور، جون شوفيلد John Schofield ، عالم الآثار والمؤلف المشارك في الدراسة في “جامعة يورك” University of York ،

“أن هذا الاكتشاف المثير قد يسهم في جلب المزيد من الزوار إلى المتحف أو تشجيعهم على القيام بزيارات إلى معبد الكرنك في محافظة الأقصر المصرية”.

وقال: “إن فكرة الذهاب إلى المتحف والخروج منه، بعد سماع صوت من 3000 عام هي نوع من التجارب التي قد يتذكرها الناس لفترة طويلة”.

أضاف أنه يمكن تطبيق التكنولوجيا الجديدة على البقايا البشرية الأخرى المحفوظة من العصر الحديدي، سواء الموجودة في الدنمارك أو خارجها.

بينما تقول سليمة إكرام، أستاذة علم المصريات بالجامعة الأمريكية في القاهرة، والتي لم تشارك في المجهود العلمي، إن الدراسة “رائعة بشكل مدهش”، مضيفة أنها “تعطينا نظرة سمعية فريدة من نوعها في الماضي وتربطنا بشكل وثيق مع المومياء “نسيامون”، ما يعطيه صوتا في القرن الـ21”.

نشرت الدراسة فى Scientific Reports.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى