ميانمار: مظاهرات في رانجون احتجاجا على الانقلاب العسكري

شهدت رانجون، أحد أكبر مدن ميانمار، خروج المئات إلى الشوارع رفضا للانقلاب العسكري على السلطة المنتخبة.

وتجمّع المئات من الأساتذة والطلاب، الجمعة، أمام جامعة في رانجون، في أكبر تظاهرة حتى اليوم منذ الانقلاب الذي أطاح بحكومة أونغ سان سو تشي.

وأدى المتظاهرون التحية بالأصابع الثلاث في خطوة تدلّ على المقاومة، وغنوا نشيداً قديماً اشتهر أثناء انتفاضة العام 1988 التي قمعها الجيش بعنف وهتفوا بشعارات مؤيدة لأونغ سان سو تشي.

وفجر الإثنين الماضي، نفذ الجيش انقلابا عسكريا شكّل صدمة في بلد عاد لعزلته بعد سنوات فقط من خروجه منها، حيث أُغلقت الطرق المؤدية للمطار الرئيسي، وقطعت شبكة الاتصالات، واعتُقلت زعيمة البلاد أونج سان سو تشي ومسؤولون آخرون.

وسعيا منه لتبرير الانقلاب الذي أدانته عواصم غربية عديدة، قال الجيش إنه كان “ضرورة للحفاظ على استقرار الدولة”، متهما اللجنة الانتخابية بـ”عدم معالجة المخالفات الهائلة” التي جرت خلال الانتخابات التشريعية، في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وفاز بها حزب سو تشي فوزا ساحقا.

وقوبلت الخطوة التي أقدم عليها الجيش بموجة من ردود الفعل الدولية على رأسها الولايات المتحدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى