“ميتسوبيشي” إلكتريك اليابانية تكشف عن خرق أمني

السياسي-وكالات

كشفت شركة ميتسوبيشي إلكتريك Mitsubishi Electric، إحدى أكبر شركات تصنيع وبيع الأجهزة الإلكترونية والكهربائية في العالم، من خلال بيان مقتضب نشرته على موقعها على الإنترنت عن حدوث خرق أمني ربما تسبب في تسرب معلومات الشركة الشخصية والسرية.

 

وبالرغم من حدوث الخرق في العام الماضي، إلا أن الشركة التي تتخذ من طوكيو مقرًا لها قد كشفت عن الحادث الأمني اليوم، وذلك بعد أن نشرت صحيفتان محليتان، هما Asahi Shimbun و Nikkei، قصصًا عن الاختراق.

وألقت الصحيفتان باللوم على مجموعة تجسس عبر الإنترنت مرتبطة بالصين تدعى Tick (أو Bronze Butler)، والمعروفة ضمن صناعة الأمن السيبراني باستهدافها اليابان خلال السنوات القليلة الماضية.

 

ووفقًا للتقارير الواردة في وسائل الإعلام المحلية، تم اكتشاف الاختراق بعد أن عثر موظفو شركة ميتسوبيشي إلكتريك على ملف مشبوه على أحد خوادم الشركة، وتم تتبع الاقتحام لاحقًا إلى حساب الموظف الذي تم اختراقه، وبدأ الوصول غير المصرح به مع الشركات التابعة في الصين وانتشر إلى القواعد في اليابان.

 

ولم تنف الشركة اليابانية حدوث عملية تسريب البيانات، لكنها أنكرت قيام المتسللين بسرقة البيانات المتعلقة بشركائها التجاريين وعقود الدفاع، وقالت: إنها لا تزال تحقق في الحادث، لكن وفقًا للتقارير، فمن الواضح أن المهاجمين قد حذفوا سجلات الوصول، مما أدى إلى إبطاء المحققين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى