ميقاتي: شحنات الوقود الإيراني انتهاك لسيادة لبنان

السياسي – اعتبر رئيس الحكومة اللبنانية المكلف، نجيب ميقاتي، أن شحنات الوقود الإيراني إلى بلاده “انتهاك” لسيادتها.

وفي تصريحات لشبكة “سي أن أن” الأمريكية، نشرها حساب رئاسة مجلس الوزراء، علّق ميقاتي على إدخال حزب الله شحنات الوقود الإيراني، والخوف من عقوبات على لبنان، بالقول: “أنا حزين على انتهاك سيادة لبنان ولكن ليس لدي خوف من عقوبات عليه، لأن العملية تمت في معزل عن الحكومة”.

وبشأن مشاركة حزب الله في توليفته المقترحة، قال: “أنا رجل عملي والحكومة جامعة لمعظم الأطياف اللبنانية، ولا يمكننا أن نقوم بأي إصلاحات والتفاوض مع صندوق النقد الدولي من دون موافقة ودعم الجميع”.

وأضاف أن المهمة الأساسية للحكومة هي وقف الانهيار ووضع البلد على طريق التعافي تمهيدا للانتقال إلى معالجة الملفات الاقتصادية والمالية والحياتية.

وتابع: “الملفات الداهمة أمام حكومتنا هي تحسين وضع الطاقة والكهرباء ومعالجة أزمة المحروقات وتأمين الدواء ومعالجة وضع القطاعين الاستشفائي والتربوي”.

وأدخل حزب الله العشرات من الصهاريج المحملة بالوقود الإيراني عبر الحدود مع سوريا، الخميس، بعد أن جاء بحرا إلى ميناء بانياس.

وقال الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، إن اختيار تفريغ الوقود الإيراني في الميناء السوري، ونقله برا إلى لبنان، تم لتجنب إحراج بيروت وتعريضها لخطر العقوبات من جانب الولايات المتحدة.

ومن المقرر أن يتم نقل المزيد من الشحنات في الأيام القليلة المقبلة، في مسعى من الحزب لتخفيف الأزمة المستعصية التي تواجهها البلاد، فيما يقول خصومه السياسيون إنه يريد تعزيز اعتمادية لبنان على إيران.

ويترقب اللبنانيون انعقاد مجلس النواب، الاثنين، للمصادقة على حكومة ميقاتي، التي جرى التوافق عليها بين مختلف الأطياف بعد مخاض عسير، استمر أكثر من 13 شهرا، منذ أن استقال حسان دياب، في 10 آب/ أغسطس 2020، بعد ستة أيام من انفجار مرفأ العاصمة بيروت.

وبشأن التحقيق في انفجار مرفأ بيروت، قال ميقاتي في تصريحاته للشبكة الأمريكية: “لن نسمح لأي عائق بالوقوف في وجه التحقيق لمعرفة ملابسات الجريمة ومحاسبة المسؤولين عنها، مع الأخذ بالاعتبار الأصول الدستورية والقانونية”.

وتحدث ميقاتي عن العلاقات مع مختلف الدول العربية، قائلا: “لبنان لم يتخل عن أشقائه العرب وهو يدعوهم إلى عدم التخلي عنه”.

وتابع: “أتعهد أن لبنان لم ولن يكون ساحة للإساءة إليهم، وأطالب جميع الأطياف اللبنانية باعتماد سياسة النأي بالنفس”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى