ميقاتي: لن أزور سوريا دون موافقة المجتمع الدولي

أكد رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي، اليوم الاثنين، أنه لن يزور سوريا إلا بعد موافقة من المجتمع الدولي، مشيرا أيضا إلى أنه لن يتدخل بتعليق التحقيقات في قضية مرفأ بيروت، واصفا الموضوع “بالأمر القضائي”.
وصرح ميقاتي في حديث على شاشة تلفزيون “إل بي سي” اللبنانية: “لن أقوم بزيارة إلى سوريا دون موافقة المجتمع الدولي”.

وأضاف: “لا أسمح للبنان أن يكون منصة لأي تخطيط في وجه الدول العربية”.

وبشأن قضية مرفأ بيروت، أفاد ميقاتي بأن القاضي بيطار “صاحب كفاءة ومصداقية ونزاهة بحسب ما أسمعه عنه علما إنني لا أعرفه شخصيا، وكف يده اليوم عن ملف انفجار المرفأ هو أمر قضائي لا أتدخل فيه لكن أتمنى أن يتابع مهمته بتوازن وفق النصوص القانونية لنصل إلى معرفة الحقيقة”.

وتابع رئيس الحكومة: “نريد معرفة الحقيقة الكاملة في ملف انفجار بيروت وأنا شخصياً أتابع الموضوع وعلى اتصال دائم بوزير العدل، ونحن بدأنا نأخذ الاحتياطات الأمنية بشأن التهديدات التي قيل إنها طالت القاضي بيطار”.

وقال ميقاتي إنه لم يناقش العلاقات مع السعودية خلال الاجتماع مع ماكرون، مشيرا إلى أنه “ليس لديه في الوقت الحاضر برنامج زيارة للسعودية”.

وشدد على ضرورة بناء علاقات مميزة مع الدول الخليجية.
وحيال الوضع اللبناني الراهن، قال ميقاتي: أتطلع إلى زيادة توليد الكهرباء من 500 ميغاوات حاليا إلى 2000 ميغاوات خلال 9-12 شهرا.

وأضاف أن “خطة الإنعاش المالي التي ستقدمها حكومته ستتضمن توزيعا عادلا للخسائر، وستحمي حقوق صغار المودعين”.

وقال: “سيتم إعلان خطة الإنعاش حين تكتمل، منوها إلى أن الخطة تخضع للدراسة حاليا”.

وتابع: “سنكون محظوظين جدا إذا وضعنا الإطار الأساسي لبرنامج صندوق النقد الدولي قبل بداية سنة 2022”.

يذكر أن ميقاتي شكل حكومته، في وقت سابق هذا الشهر، بعد عام من الجمود السياسي الذي أدى إلى تفاقم الانهيار الاقتصادي في البلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى