نائبة بريطانية مسلمة تتعرض لحملات مسيئة لدفاعها عن فلسطين

السياسي – انتقدت النائبة عن حزب العمال البريطاني “زارا سلطانة”، الحملات المسيئة ضدها على وسائل التواصل الاجتماعي، بعد رفضها العدوان الإسرائيلي الأخير على الشعب الفلسطيني.

جاء ذلك في تغريدة شاركتها “زارا”، الجمعة، عبر حسابها في “تويتر”.

وقالت “زارا” إن تنديدها باعتداءات تل أبيب الأخيرة على الأبرياء الفلسطينيين، دفعت جهات (لم تذكرها) لإطلاق حملات مسيئة ضدها على وسائل التواصل الاجتماعي.

وأضافت: “أنا كشابة مسلمة وأشارك بفعالية في العمل السياسي في بريطانيا، معتادة على مواجهة العنصرية والتحرش”.

وتابعت: “أخبركم بهذا الأمر لكي تفهموا صعوبة أن أكون شابة مسلمة تعمل في السياسة”.

ووصفت “زارا” الحملات الموجهة ضدها بـ”المثيرة للاشمئزاز”، مشيرة إلى أن العديد من النساء في مختلف دول العالم، يشجعونها ويرونها كمصدر “إلهام”.

وفي 13 أبريل/نيسان الماضي، تفجرت الأوضاع في فلسطين جراء اعتداءات وحشية إسرائيلية بمدينة القدس المحتلة، وامتد التصعيد إلى الضفة الغربية وتحول إلى مواجهة عسكرية في قطاع غزة، انتهت بوقف لإطلاق النار، فجر 21 مايو/أيار الماضي.

وأسفر العدوان الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية عن استشهاد وإصابة المئات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى