نائبة ديمقراطية تنتقد زعيم الأقلية عقب تهديدات بقتل إلهان عمر

السياسي – هاجمت النائبة الديمقراطية، ألكساندريا كورتيز، زعيم الأقلية بمجلس النواب كيفن مكارثي، في أعقاب تهديدات القتل التي تعرضت لها النائبة المسلمة، إلهان عمر.

وقالت كورتيز في تغريدة على حسابها بـ”تويتر”؛ إن مكارثي لم يسأل عن التسجيلات العنصرية ضد عمر والتهديدات بقتلها بعد الهجوم عليها من قبل النائبة لورين بويبرت.

وشددت كورتيز على أن ” الناس لا يعرفون حقا حجم وشدة التهديدات التي تستهدف عمر، كيفن مكارثي مشغول بالتحدث مع تجمعه الانتخابي”. واتهمته بأنه “يسمح بالاستهداف العنيف لأعضاء مجلس النواب”.

وكانت النائبة الأمريكية المسلمة إلهان عمر، خرجت عن صمتها تجاه الإساءات والتهديدات التي تتعرض لها، وآخرها تعليق النائبة الجمهورية اليمينية لورين بوبيرت التي وصفت عمر بأنها عضوة في جماعة جهادية، وتريد تفجير مبنى الكونغرس.

وعقدت عمر مؤتمرا صحفيا الاثنين، في مبنى الكونغرس، بحضور أعضاء مسلمين في الكونغرس، عرضت فيه بعض الرسائل التي تتلقاها منذ انتخابها عن ولاية مينيسوتا عام 2019، كما أنها أذاعت رسالة صوتية لجمهوري يوجه لها تهديدا بعد اتصال هاتفي بين إلهان وبوبيرت، ويتهم المسلمين بأنهم يودون الاستيلاء على أمريكا، ويقول إنه يتطلع إلى “إزالتها من هذه الأرض”، كما وجه إليها تهديدا بالقتل قائلا: “لن تبقي على قيد الحياة بعد الآن”. ويمتلئ التسجيل بالشتام ضد إلهان عمر والمسلمين.
وأكدت عمر أنها تلقت مئات رسائل التهديد منذ دخولها الكونغرس، موضحة أن معظمها من جمهوريين بسبب كونها مسلمة.

وقالت: “عندما تصف عضوة حالية في الكونغرس زميلة لها بأنها عضوة في مجموعة جهادية، وتزور قصة لتشير إلى أنني سأفجر مبنى الكابيتول، فلن يكون ذلك مجرد هجوم عليّ، ولكن على ملايين من الأمريكيين المسلمين في هذا البلد”.

وأكدت أن “إدانة هذا ليست مسألة حزبية، بل يتعلق بحقنا الإنساني الأساسي.. بحريتنا الدينية”، وطالبت عمر قادة الحزب الجمهوري بإدانة التعصب الصادر عن أعضاء في حزبهم بشكل واضح، وهو أمر لم يحصل حتى الآن.

وقالت: “هذا النوع من الخطاب البغيض والأفعال لا يمكن أن تمر دون عقاب.. يجب أن تكون هناك محاسبة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى