نائب إيراني : يمكننا اغتيال ترامب وبولتون بدفع المال

السياسي – اعتبر عضو لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني، النائب المتشدد كريمي قدوسي، أن بلاده، ليست بحاجة لإرسال قوات لاغتيال مسؤولين في إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، بل تحتاج ”لدفع أموال“ فقط.

وأضاف قدوسي في مقابلة مع وكالة أنباء ”إيلنا“ الإصلاحية الإيرانية: ”يمكن لإيران الانتقام“ من قتلة الجنرال قاسم سليماني، القائد السابق لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، من خلال ”دفع أموال لأشخاص في الميدان“ في أمريكا.

وأوضح أنه ”من خلال دفع أموال لأفراد في الولايات المتحدة، يمكن لإيران أن تأمرهم باغتيال الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، ووزير الخارجية الأسبق مايك بومبيو، وجون بولتون مستشار الأمن القومي السابق“.

وتابع النائب المتشدد: ”إذا أرادت إيران الانتقام فبإمكانها إصدار أمر لنفس سكان الشارع في حي مانهاتن ودفع مبلغ من المال لهم ويمكنهم فعل ذلك بدلا من إرسال قوات أمن من إيران إلى نيويورك“.

واعتبر أنه ”في نفس البلد (أمريكا) يوجد أناس متحمسون وعلى دراية بمواقعهم ولديهم أسلحة تحت تصرفهم، وحيثما سنحت لهم هذه الفرصة، سينتقمون من أمثال ترامب وبومبيو وآخرين“.

وفي الأسبوع الماضي، أصدرت وزارة العدل الأمريكية بيانا اتهمت فيه عضوا في الحرس الثوري الإيراني بالتخطيط لمحاولة اغتيال حياة جون بولتون.

وكانت وكالة التحقيقات الفيدرالية الأمريكية قد حذرت من ”مؤامرة لاغتيال“ جون بولتون مطلع العام 2020.

وأعلنت طهران في وقت سابق، أنها ستنتقم من مسؤولي الحكومة الأمريكية السابقة الذين شاركوا في عملية قتل قاسم سليماني.

وقُتل سليماني في هجوم بطائرة مسيرة أمريكية في مطلع كانون الثاني/ يناير 2020، قرب مطار بغداد الدولي في العراق.

وعن محاولة اغتيال الكاتب البريطاني سلمان رشدي يوم الجمعة الماضي، قال قدوسي: ”هادي مطر مرتكب محاولة الاغتيال هذه، ارتكب هذا الفعل بسبب اتباعه فتوى مؤسس النظام الإيراني الراحل روح الله الخميني التي صدرت العام 1989“.

كما أشادت وسائل الإعلام الحكومية الإيرانية بالعمل الذي قام به هادي مطر بقصد قتل سلمان رشدي، واعتبرته تنفيذا للفتوى بعد أكثر من ثلاثة عقود.

وأصيب سلمان رشدي بجروح خطيرة بعد هجوم بالسكين يوم الجمعة، وظل على جهاز التنفس الصناعي لساعات، وقالت مصادر مقربة منه صباح أمس، إن رشدي يتنفس بشكل طبيعي ويمكنه التحدث.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى