ناشطة مقدسية : ابتسمت أثناء اعتقالي لأنني على حق

السياسي – حلّت الناشطة المقدسية، مريم عفيفي، ضيفة على برنامج “ناس أونلاين”، والتي ذاع صيتها في الأيام الماضية، بعد توثيق ابتسامتها أثناء اعتقالها وتكبيلها خلال مظاهرات تضامنا مع الشيخ جرّاح.

عن سر الابتسامة التي وُثقت لمريم قالت إنها أصرت على إيصال فكرة للمتظاهرين الذين كانت تستطيع رؤيتهم وهي مقيدة ومعتقلة أنها بخير وقوية، وعلى ثقة بأنها لم تفعل شيئا خاطئا.

وحول أسباب الاعتقال أضافت الناشطة المقدسية أن جنديا إسرائيليا سحلها وضربها بعد محاولتها إنقاذ فتاة كانت تتعرض للضرب أيضا خلال المواجهات في محيط الحي، حيث تم تقييد يديها ووضعها في ثكنة عسكرية تفصل بين المظاهرات وحي الشيخ جرّاح.

الشابة مريم، وخلال حديثها، قالت إن الكثير من الشباب المؤثرين عبر الشبكات الاجتماعية يحاولون إيصال الرسالة لإنقاذ أهالي الشيخ جراح، وتجميع الحشود الشبابية وغير الشبابية للنزول إلى الشارع  ورفض قرار تهجير أهالي الحي.

وتساءلت عفيفي عن كيفية اعتداء إنسان على إنسان آخر بطريقة وحشية، وتهجيره من منزله في ممارسات تحدث في عام 2021، دون أي رادع أخلاقي أو تدخل للحد منها.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى