نافالني يتهم بوتين ببناء قصر ثم يقر بملكيته للدوائر الحكومية

بعد قليل من اتهامه للرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالفساد وبناء قصر ضخم على ضفاف البحر الاسود قدم مواصفات خياليه له، حيث دعا الشعب الروسي للتظاهر ، عاد المعارض الروسي نافالني  ليؤكد ان هذا القصر ليس للرئيس بل للامن الفدرالي وهي جهة حكومية روسية

وتحدث المعارض الذي القي القبض عليه واودع السجن الاحتياطي بتهمه الاحتيال والكذب، لمدة ساعتين في شريط سجله قبل عودته الى روسيا،

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وادعى ان القصر مسجل باسماء مقربين من الرئيس الروسي قرب مدينة غيليندجيك على ضفاف البحر الأسود، فيه حدائق واسعة وحلبة جليدية للهوكي وحتى كازينو.

ويزعم المعارض الروسي ان تمويل هذا المجمع جاء من جانب مقربين من بوتين  وقال ان المجمع هو “دولة داخل روسيا. وقال ان كلفة هذا القصر مئة مليار روبل (1,12 مليار يورو) يقع على مساحه  سبعة آلاف هكتار.

الا ان نافالني  وفي ذات الشريط المسجل قال ان هذا القصر تعود ملكيته لجهاز الأمن الفيدرالي الروسي (إف إس بي)

وفي وقت سابق نفى المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، هذه الاتهامات مؤكداً لوكالة “ريا نوفوستي” الروسية بأنها “عارية عن الصحة”، مشيراً إلى أنه لم يطلع بعد على تفاصيل هذا التحقيق.

ونفت السلطات، وخصوصاً المتحدث باسم بوتين، مرات عدة في السنوات الأخيرة أي علاقة بين هذا المجمع والرئيس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى