نانسي عجرم وزوجها يرويان قصة مقتحم الفيلا..والقرار للقضاء!

السياسي-وكالات

 قضية السارق الذي إقتحم فيلا الفنانة اللبنانية نانسي عجرم وزوجها طبيب الأسنان الدكتور فادي الهاشم ما تزال مفتوحة وتحت الحكم القضائي ليومنا الحالي.

وفي التفاصيل، بداية السنة الحالية ضجت الصفحات الإخبارية بخبر شاب يحمل الجنسية السورية كان قد قُتل على يد الدكتور فادي الهاشم بسلاح ناري بعد أن تسلل للفيلا بهدف السرقة وهدد حياة فتيات الهاشم.

الأقاويل والشائعات والشكوك كان لها أثر كبير في هذه القضية، والأسباب تعود إلى الصحافة الصفراء التي بدأت بنشر أقاويل مختلفة مع إلتزام المكتب الإعلامي الخاص ب نانسي بالصمت خلال الفترة الأولى إضافةً إلى الباحثين عن الشهرة الذين شاركوا فيديوهات متلاعب بها بهدف الشهرة، وإنتشار فيديوهات متقطعة من كاميرات المراقبة.

ما زاد الأمر تعقيداً هو تبرع محاميين من خارج البلاد العربية من أجل الدفاع عن المقتحم وعلى رأسهم الدكتورة رهاب بيطار والتي كانت تغريداتها دائماً مثيرة للجدل وتحاول تزوير الحقائق بالرغم من أنه تم إجراء فحص للجثة 3 مرات وإثبات أن الشاب مات بسبب الطلقات النارية ولم يحدث تلامس بينه وبين فادي الهاشم أو تم قتله منذ مدة جيدة ووضع جثته داخل البيت، كما إتهمت فادي بالهروب خارج البلاد وروجت للأمر مع أنه تم إثبات وجوده في لبنان.

التحقيقات بدورها أثبتت أن الشاب كان يلاحق ويجمع معلومات عن عائلة عجرم إضافةً إلى معلومات عن بيت الفنانة اللبنانية نجوى كرم وزميلتها الفنانة هيفاء وهبي، كما انه حجز موعد بعيادة الدكتور فادي إلا أنه لم يحضر له.

لاحقاً ومع إستمرار التحقيق، أعلن المحامين الذين حضروا من خارج البلاد بشكل مخصوص من أجل الدفاع  انسحابهم  لأن القضية خاسرة ولا مجال لإثبات شيء غير موجود، أما رهاب فقد تم عزلها من قبل أهل الشاب بسبب الآمال الزائفة التي كانت تقدمها.

القضية كانت معلقة في المحكمة بسبب تعليق العمل على آثر جائحة كورونا التي أصابت لبنان، إلا أن الجديد في الموضوع أن موقع “شاهد.نت” شارك صورة لنانسي عجرم تحت عنوان “الرواية الكاملة” لقصة هزت المجتمع اللبناني والعربي وتحولت لقضية رأي عام شغلت الإعلام والناس، وستعرض الحلقة في شهر يوليو/الشهر السابع من العام الحالي والتي ستضم نانسي عجرم وزوجها فادي.

البعض خمن بما أنه سيتم عرض التفاصيل كاملة فهذا معناه أنه تم حسم الأمر كما كان متوقعاً لصالح الهاشم وإثبات إدانة الشاب الراحل، والسؤال الحالي هو:
هل سيتم إثبات تورط زوجة الشاب بقضية الإقتحام بسبب أقوالها المتضاربة ووجود هاتفها ضمن نطاق فيلا عائلة عجرم؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق