نصر الله : نبارك الانتصار العظيم للمقاومة في فلسطين

السياسي – قال أمين عام حزب الله اللبناني حسن نصر الله في كلمة يوم الثلاثاء بمناسبة عيد المقاومة والتحرير، بتنا من الآن نحتفل بانتصارين في مايو، 25 مايو 2000 و21 مايو 2021 الانتصار في غزة.

وأفاد حسن نصر الله إن قادة حركات المقاومة الفلسطينية وقادة أجنحتها العسكرية كانوا متألقين في المعركة الأخيرة.

وأكد الأمين العام لحزب الله اللبناني أنه ومنذ اللحظة الأولى للأحداث في غزة كان يتابع آخر التطورات مع إخوانه في لبنان وخارجه.

وتابع قائلا: “نبارك الانتصار الكبير والعظيم للمقاومة في فلسطين”.

وذكر أن دخول القدس في دائرة تهديد خطر دفع قيادة المقاومة لاتخاذ موقف تاريخي وحازم وجديد، معتبرا أن سبب المعركة الأخيرة تعود لحماقة قيادة العدو وغطرستها واستخفافها بالمقاومة والخطأ في حساباتها.

وأشار إلى أن التقدير الإسرائيلي كان أن ردة الفعل على مشروع التهويد في القدس لن تتجاوز البيانات، مضيفا أن “أهم خطأ في تقدير العدو أنه لم يخطر على باله أن غزة ستقدم على قرار تاريخي ضخم”.

ورأى نصر الله أن “غزة فاجأت الصديق والعدو في قرارها تنفيذ تهديدها ردا على ما يقوم به الاحتلال في القدس”، مؤكدا أن “ما أقدمت عليه غزة كان خطوة تاريخية نوعية في تاريخ الصراع مع العدو يجب أن تقدر عاليا”.

وأوضح أمين عام حزب الله في السياق أن عدم ظهوره للحديث في الأيام الماضية بعد شهر رمضان المبارك هو بسبب المرض.

وصرح نصر الله بأن انتصار 2000 صنعه الشعب اللبناني والمقاومة وهو نتيجة تراكم تضحيات حركات وأحزاب وطنية.

وأشار إلى أن التحرير الذي أنجز في 25 مايو في لبنان ليس نتاج تضحيات حزب أو طرف واحد ولكن هو تراكم لسنوات كثيرة من المقاومة.

وأوضح نصر الله أن الإنجاز الذي تم في العام 2000 وضع العدو والصديق والقضية الفلسطينية والصراع أمام مسار استراتيجي مختلف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى