نبيذ إسرائيلي من الجولان المحتل في أسواق دبي

السياسي-وكالات

قالت وسائل إعلام إسرائيلية، إن الإمارات وقعت اتفاقاً مع شركة إسرائيلية تصنع النبيذ في هضبة الجولان السورية المحتلة، وسيبدأ تسويق هذا النبيذ المصنوع في مستوطنة “كتسرين” في الجولان، الأسبوع المقبل.

ووفقاً لصحيفة “معاريف” العبرية، يأتي هذا الاتفاق في الوقت الذي تتجه فيه دول في العالم، وخصوصا في دول الاتحاد الأوروبي، إلى مقاطعة منتجات المستوطنات في الأراضي المحتلة عام 1967، الجولان والضفة الغربية و القدس ، من خلال إزالة هذه المنتجات، وبينها نبيذ مستوطنات الجولان والضفة الغربية، أو وضع علامات على الزجاجات تفيد بأنه مصنوع في المستوطنات غير الشرعية.

وتنفذ شركة E&A استيراد وتسويق النبيذ الذي يُصنع في المستوطنة في الجولان بالإمارات، وسيتم البدء بتسويقه في دبي بداية، الأسبوع المقبل، وفي وقت لاحق في جميع أنحاء الإمارات.

وسيتم بيع هذا النبيذ في أماكن مغلقة، مثل حوانيت الخمور والفنادق والمطاعم التي يوجد فيها طلب على النبيذ.

واعتبر مدير عام مصنع النبيذ في مستوطنة “كتسرين”، أن الاتفاق مع دبي “تاريخي” وأن “هذا اختراق لسوق جديدة ذات قدرة مميزة”.

قالت مديرة شركة «معاصر الجولان» ياعيل غاي لهيئة الإذاعة أمس إن شركتها تلقت توجهات من قبل جهات إماراتية لها لاستيراد النبيذ من الجولان.

وتابعت «تمثلنا شركة مختصة لتسويق الخمور في الخليج تدعى «أي أي» وستساعدنا في الإمارات حيث هناك فنادق ومطاعم وأجانب بالأساس يستهلكون الخمور والإمارات تحتاج الخمور للسياحة».

قالت إن «جهات إماراتية تدرك أن هناك سمعة طيبة للنبيذ الإسرائيلي، وأن السائحين الإسرائيليين يبحثون عن الخمر خلال زياراتهم للإمارات». وتابعت :الطبع هناك شركات إسرائيلية أخرى ستسوق الخمور للإمارات كما فهمت مثل «ياردين» و «غملا» و «هار حرمون».

وأضافت «نحن نصدر الخمور لعدة دول للعالم رغم محاولات حملة المقاطعة الدولية عرقلة تجارتنا».

ونقلت الإذاعة العبرية عن مدير شركة «جايه – أي جايسون ديكسون» المختصة بالتسويق في الإمارات قوله إن الحديث يدور عن «تدشين صفقة تاريخية» فحتى الآن لم تستهلك الإمارات نبيذا إسرائيليا، لافتا الى أن التسويق سيكون بداية في دبي قبل ان ينتقل إلى بقية الإمارات.

ونوهت الإذاعة العبرية أن الإمارات ستستورد في الأسبوع المقبل نبيذ الجولان الإسرائيلية رغم تعرضها للمقاطعة. يذكر أن محكمة العدل العليا في الاتحاد الأوروبي أصدرت قرارا، في 12 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، ألزمت من خلاله دول الاتحاد بوضع علامات على منتجات المستوطنات، وذلك في إطار مقاطعة هذه المنتجات، لأنها مصنوعة في المناطق المحتلة، وشددت على أن إقامة جميع هذه المستوطنات، في الضفة الغربية والقدس والجولان، تتنافى مع القانون الدولي، إلى جانب عدم اعتراف المجتمع الدولي بها.

يشار إلى أنه يكتب على منتجات المستوطنات عبارة “صنع في إسرائيل”، لكن المتحدثة باسم سفارة الاتحاد الأوروبي في إسرائيل، أوضحت أن قرار المحكمة الأوروبية هو ” مؤشر واضح وغير مضلل للمصدر، وهذا جزء من سياسة جوهرية للدول المستهلكة في الاتحاد الأوروبي.

وقرار المحكمة يؤكد، كما جاء في بيان المفوضية الأوروبية من العام 2015، أن الإشارة إلى مصدر المنتجات في المستوطنات يجب أن يكون صحيحا وليس مضللا بالنسبة للمستهلك.

وموقف الاتحاد في هذا الموضوع لم يتغير”، وفق موقع عرب 48. كذلك أصدرت محكمة فيدرالية كندية قرارا، في 30 تموز/يوليو العام الماضي، يقضي بعدم جواز استخدام وسم “صنع في إسرائيل”، على نبيذ منتج في مستوطنات إسرائيلية، وشددت المحكمة على أن استخدام هذا الوسم مُضلل ولا يسمح للناس بالتعبير عن مواقفهم السياسية من خلال قرارات الشراء والمقاطعة.

وفي أيار/مايو العام 2018، دفعت حملة شعبية واسعة الانتشار أحد المتاجر الكبرى في اليابان، إلى إزالة منتجات وبضاعة شركة موردة متخصصة في النبيذ المصنع في المستوطنات الإسرائيلية في الجولان السوري المحتل.

وأكد متجر “دايمارو” حينها، أنه سحب عرضه لمشاركة شركة “ناتورايل”، وهي شركة مستوردة مقرها طوكيو، متخصصة في استيراد النبيذ المصنع في مستوطنات الجولان، في معرضها الذي نظمته حينذاك. وأشار المتحدث باسم المتجر إلى أنه لا يمكن تجاهل القضايا الجيوسياسية.

جدير بالذكر أن صناعة النبيذ في المستوطنات الإسرائيلية تنتشر في الجولان المحتل، ويحتكر هذه الصناعة المجلس الإقليمي للمستوطنات منذ العام 1984. يشار إلى أن الحكومة الإسرائيلية صادقت بشكل رسمي علىى اتفاق السلام بينها وبين الإمارات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى