نجاة مسؤول جزائري من عملية اغتيال

تعرض رئيس قسم مديرية التعمير والبناء، بدائرة قايس في ولاية خنشلة الجزائرية، لهجوم مسلح من طرف مجهولين، نجا منه بأعجوبة.

وأطلق مجهولون النار باتجاه رئيس قسم مديرية التعمير والبناء، بدائرة قايس، وهو داخل سيارته السياحية، عند باب مقر قسم التعمير عندما كان خارجا من عمله، واستقرت الرصاصات بباب المركبة، قبل فرار الفاعلين نحو وجهة مجهولة.

وفتحت مصالح الشرطة بقايس تحقيقا أمنيا، حول الحادثة التي خلفت هلعا وفزعا كبيرين، لدى ساكنة قايس الآمنة، عامة وعمال القسم بصفة خاصة، وهي ثاني حادثة محاولة قتل، تسجل في حق الموظفين التابعين لهذه المديرية، بعد حادثة إطلاق نار على رئيس مصلحة قبل ثلاثة أسابيع، بمديرية التعمير بخنشلة.

على أثر الحادثة، نفذ عمال وموظفو مديرية التعمير وقفات احتجاج، ومنهم حتى من رفض التوجه إلى عمله، لتفتح مصالح الأمن تحقيقا في القضية، بداية بمعاينة مسرح الاعتداء، والاستماع إلى تصريحات الضحية، وشهود عيان، الذين تحدثوا عن سيارة الجناة قالوا بأنها مركبة صغيرة، وكان على متنها شخصان، وآخرون قالوا بأن شخصا واحدا ملثما هو من أطلق النار، وفر باتجاه أحياء المدينة القديمة، بسرعة فائقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى