نجمات عالميات رفضن الإباحية والظهور عاريات فى أفلامهن

السياسي-وكالات

أثارت الكاتبة “باربرا إيلن” الجدل، بعدما نشرت مقالا لها بالجارديان تهاجم فيه المشاهد الإباحية الصريحة فى الأفلام، وتساءلت باربرا: “هل هذه المشاهد ضرورية؟ ومن يستمتع بمشاهدتها؟”.

وسلطت الكاتبة فى مقالها على قواعد جمعية المخرجين فى بريطانيا، التى أصدرت توجيهات جديدة بشأن المشاهد العارية وتمثيل الممارسات الجنسية وتقول فيها إنه على العاملين فى الأفلام والتليفزيون أن يفكروا بطريقة إبداعية خلال فترة الإغلاق لمواجهة فيروس كورونا كأن يعتمدوا على الإيحاء الجنسى بدلا من تصوير مشاهد جنسية صريحة.

وتضيف الكاتبة أن النظر إلى ممثلة شابة فى موقع التصوير وهى ترتعش خوفا من أن يحتم عليها دورها أداء مشاهد جنسية صريحة، أمر لا يحتمل، هناك فرق بين الإبداع والإهانة.

وترى أن أغلب هذه السيناريوهات مهينة للمرأة، إذ أنها تختزل أكثر النساء جمالا وموهبة فى كتلة لحم جنسية. والممثلة ليس لها خيار، فإما أن تقبل أو تخسر الدور.

وتضيف: أن أغلب النساء لا تستهويهن المشاهد الإباحية ولا يشاهدنها. ولأن أغلب المخرجين ذكور فهم يعتقدون أن الجمهور يقبل على هذه المشاهد، وأن من حقه أن يجدها فى الأفلام. وما يحدث أن رجالا تستهويهم المشاهد الإباحية يقدمون هذه المشاهد لرجال مثلهم. والنساء مطالبات بالرضوخ للأمر.

مقال الكاتبة “باربرا إيلن” أعاد إلى الساحة الفنية العالمية الحديث عن نجمات هوليوود اللاتى رفضن تجسيد مشاهد إباحية، أو أن يظهرن عاريات أمام الكاميرات، وفرضن على المخرجين الاستعانة بـ”دوبلير” من أجل تجسيد تلك المشاهد.

نيكول كيدمان

NicoleKidmanCannes2017-xlarge_trans_NvBQzQNjv4BqqVzuuqpFlyLIwiB6NTmJwfSVWeZ_vEN7c6bHu2jJnT8

واعتذرت النجمة نيكول كيدمان عن فيلم “شبق نيمفومانياك” بعد اكتشافها أن مشاهد الجنس التى ستؤديها فى الفيلم حقيقية، مما قد يعرضها للهجوم، والفيلم تم إنتاجه فى بلجيكا والدنمارك وصدر عام 2013، والفيلم من إخراج لارس فون ترايير وكتابة لارس فون ترايير، وبطولة تشارلوت غاينسبورغ وأوما ثورمان وشيا لابوف وجيمى بيل وكريستين سلاتر وستايسى مارتن.

آن بانكروفت

o-THE-GRADUATE-570

لم تكن تلك ساق الممثلة الأمريكية الراحلة آن بانكروفت فى الواقع على الملصق الدعائى الرائع لفيلم The Graduate”” بل كانت تلك ساق الممثلة ليندا غراى، والتى تقاضت 25 دولارا أمريكيا مقابل ذلك، بل ولم تتعر “آن” فى الفيلم نفسه أيضا حين ظهرت عاريةً بشكلٍ خاطف أثناء محاولات لإغراء النجم الأمريكى داستن هوفمان.

وكانت “آن” تملك حق الاعتراض الكامل على جودة وطول أى مشهد تعرٍّ أمام الكاميرا تقوم به الممثلة البديلة، وأخذت نسخةً أولية من الفيلم إلى منزلها. وكان يمكنها فيما بعد اتخاذ إجراءاتٍ قانونية إذا اختلفت مدة مشاهد التعرى بين النسخة الأولية التى وافقت عليها والنسخة المطروحة من الفيلم فى دور العرض.

جوليا روبرتس

o-PRETTY-WOMAN-570

ساقا النجمة الأمريكية جوليا روبرتس لم تظهرا فى حقيقة الأمر على الملصق الدعائى لفيلم Pretty Woman، فكذلك كان الحال مع العديد من أجزاء جسدها التى ظهرت فى النسخة الأولية للفيلم، والتى تقوم فيها بدور عاهرة ذات قلبٍ طيب تستعد لقضاء ليلة ممتعة أخرى.

وقالت جوليا لمجلة “Us” الأمريكية: “هناك سببٌ وراء عدم مشاهدتكم لى عارية فى الأفلام، وعدم مشاهدتى وأنا أركض مرتديةً ثوب السباحة. هذا ليس مناسبا لى”.

مشاهد جوليا الجريئة أمام الكاميرا تمت بواسطة عارضة الأزياء والممثلة شيلى ميشيل، المُلقَّبة بـ”أشهر ممثلة بديلة فى هوليوود”، وقالت شيلى لصحيفة “أورلاندو سنتينل” الأمريكية: “كانت ساقاى ملتويتين أكثر قليلاً من ساقى روبرتس، وكان ثدياى أكبر قليلاً. وهذا الأمر منحها مظهراً منحنياً أكثر قليلاً، منحها الجسم الذى احتاجته”.

آن آرتشر

o-BODY-OF-EVIDENCE-570

كشفت الممثلة الأمريكية آن آرتشر، بطلة فيلم Fatal Attraction، أن مشاهدها العارية فى فيلم Body of Evidence، الذى قامت ببطولته نجمة البوب الأمريكية مادونا، تمت بواسطة الممثلة شون لوسادر مقابل 700 دولار.

وقالت آرتشر ضاحكةً حينئذ: “لقد تخطيتُ الأربعين من عمرى، ولدى طفل، وهذه المشاهد الجنسية التى أقوم بها ستكون غير مناسبة! الحياة تتغير، ماذا يمكننى أن أقول لكم؟ الأربعينات سن رائعة”.

درو باريمور

o-POISON-IVY-570

رفضت النجمة درو باريمور أن تؤدى المشاهد العارية بفيلم Poison Ivy”” الذى تناول فترة البلوغ الجنسى للمراهقات.

وقالت باريمور لموقع “موفيلاين” الأمريكى: “لم أظهر عارية بالفيلم، كنت متوترةً قليلاً بشأن أداء هذه المشاهد فى البداية، ورأت الشركة المنتجة أن الاستعانة ببديلة أفضل، لا أقصد الإساءة للفتاة التى أدت الدور بدلاً منى، لكنِّى أمتلك جسدا أجمل منها، وأنا منزعجة لأن أمريكا ستعتقد أن هذا كان جسدى أنا”.

ناتالى بورتمان

o-YOUR-HIGHNESS-570

رفضت النجمة الأمريكية ناتالى بورتمان أداء أى مشاهد جنسية فى الفيلم الكوميدىYour Highness عام 2011، وتضمنت أحد هذه المشاهد ظهورها بدون ملابس، وذلك رغم موافقتها على تقديم مشاهد جنسية صريحة فى فيلمى Closer وBlack Swan، ورُشِّحَت عنهما، ونالت جائزة الأوسكار.

واستعان المنتجون بطالبةٍ أيرلندية تُدعى كارولين دافيز لأداء مشهد تظهر فيه شخصية ناتالى، وهى ترتدى ملابس داخلية رفيعة وتقفز فى بحيرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى