نصفهم أطفال.. ميليشيات الحوثي تشيع 127 من مقاتليها

السياسي – أفادت مصادر إعلامية يمنية، بأن ميليشيات الحوثي، فقدت خلال الفترة الأخيرة ما يصل إلى 127 مقاتلاً من مقاتليها، خلال الاشتباكات مع الجيش اليمني في عدة جبهات، لافتةً إلى أن من بين القتلى قيادات ميدانية من الصف الأول.

وكانت منظمات حقوقية يمنية ودولية، قد اتهمت الميليشيات بشن حملات تجنيد واسعة للأطفال في مناطق سيطرتها، لإرسالهم إلى جبهات القتال في ظل النقص العددي، الذي تعاني منه، جراء ارتفاع عدد القتلى في صفوفها، كاشفةً أن عمليات التجنيد شملت نحو 30 ألف طفل تحت سن 15 عاماً.

إلى جانب ذلك، تحدثت المصادر عن تشييع الميليشيات بشكل يومي، ما يصل إلى 30 قتيلاً منذ منتصف حزيران الحالي، مشيرةً إلى أن العدد الأكبر من القتلى الحوثيين كان على جبهات العاصمة صنعاء، بواقع 36 قتيلاً، وأن نصف إجمالي عدد القتلى هم من الأطفال، الذين تم تجنيدهم بشكل مسبق من قبل الميليشيات.

من جهتها، أوضحت وكالة الأنباء اليمنية، أن من بين القتلى أيضاً، كان هناك ضباط من رتب رفيعة، بينهم عميد وعقيد، لافتةً إلى أن عمليات الدفن تمت في 9 محافظات بينها العاصمة صنعاء وحجة وعمران وذمار.

وكان معلمون يمنيون أكدوا في وقتٍ سابق، وقبيل انتهاء السنة الدراسية، أن الميليشيات أجبرت مديري المدارس على اختيار 15 طالباً من كل مدرسة حكومية في العاصمة؛ لأخذهم إلى جبهات القتال دون علم أهاليهم، تعويضاً للنقص العددي في صفوف مقاتليها، لافتين إلى أن العديد من الصفوف الدراسية باتت خالية تماماً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى