نعي واسع للراحل رمضان شلح

السياسي – نعت جميع أطياف الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات وفصائله المختلفة، الليلة، وفاة الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي رمضان عبد الله شلح.

وفي برقية تعزية. قال الرئيس محمود عباس: “إننا بفقدان الراحل شلح نكون قد خسرنا قامة وطنية كبيرة”، سائلا المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

واستذكرت حركة الجهاد الإسلامي في بيان نعي رسمي، “تاريخ الراحل شلح، وجهاده منذ تأسيس حركة الجهاد،  ومواقفه الوطنية الشجاعة وقيادته لحركة الجهاد الاسلامي بكل فخر واعتزاز لأكثر من عشرين عاماً”.

وأضافت “كان فيها فارس الكلمة وفارس الموقف ورجل المقاومة، إنه يوم حزين وثقيل على القلب إذ نودع رجلاً كبيراً، وقائداً مميزا، حمل الأمانة على أفضل ما يكون، وحافظ على راية الجهاد عالية، لم يتردد يوماً، وبقي على عهد الجهاد والمقاومة وعهد فلسطين والقدس وعهد الاسلام، وعهد العروبة”.

وختمت قائلة: “سلاماً لروحك أبا عبد الله وإننا على العهد سنكمل المسيرة إن شاء الله حتى النصر وحتى فلسطين حرة”.

وقالت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” في بيان : “لقد كان فقيد فلسطين الكبير قائدًا من قادة شعبنا الفلسطيني، وفارسًا من فرسان الجهاد والمقاومة، ابن مدينة غزة المجاهدة، المبعد عنها بقرار سلطات الاحتلال الصهيوني”.

وأضافت “قدّم القائد رمضان شلح نموذجًا في الصبر وصلابة الموقف وقول الحق، وأسطورة في الجهاد والدعوة إلى الله عز وجل، والعمل من أجل الإسلام وقضية فلسطين”.

ودعت الله تعالى أن يتقبله عنده في عليين مع الصديقين والشهداء والصالحين، وأن يتغمّده برحمته ومغفرته الواسعة، وأن يحسن عزاء عائلته وأبنائه وأهله وذويه ومحبّيه، وأن يرزقهم الصبر والسلوان.

ونعت ألوية الناصر صلاح الدين الراحل شلح. وقالت: “نحتسب عند الله تعالى أحد رجالات فلسطين وأحد رموز مقاومتها الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي الدكتور رمضان عبد الله شلح، ونسأل الله تعالى أن يتقبله في عليين وينزله منازل الشهداء.. إنا لله وإنا إليه راجعون”.

وتقدمت “حركة المجاهدين الفلسطينية” بالتعزية الحارة من شعبنا الفلسطينية وقيادة حركة الجهاد الإسلامي بوفاة الراحل شلح “الذي ارتقى الى العلياء بعد حياة حافلة بالعطاء والبذل .. وهو قابض على جمر الجهاد .. حاملاُ هم قضيته وشعبه ولم يتنازل .. حتى قضى نحبه بعد صراع طويل مع المرض”.

ونعت الامانة العامة للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج الراحل شلح “والذي أسلم الروح هذه الليلة بعد معاناة طويلة مع المرض، وبعد مسيرة طويلة من العطاء والجهاد والعمل الوطني الدؤوب، مؤسساً من مؤسسي حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، وأميناً عاما لها، ونحن إذ نودع هذه القامة الوطنية الكبيرة، نعاهده على المضي على درب النضال حتى التحرير والعودة، رحمك الله يا ابا عبد الله، وأسكنك الفردوس الأعلى من الجنة”.

ونعت قيادة تحالف القوى الفلسطينية القائد شلح “الذي كان عنواناً مضيئاً ومشرّفاً للنضال والجهاد في سبيل الله، ومن أجل فلسطين والقدس والمسجد الأقصى،  ومن أجل الشعب الفلسطيني، وكان نموذجاً للقائد الفلسطيني المكافح من أجل تحرير كامل تراب فلسطين من البحر إلى النهر، ومن أجل العودة إلى فلسطين”.

كما نعى تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، شلح، “الذي انتقل إلى رحمة الله تعالى تاركاً إرثاً كفاحياً قلّ نظيره في حركات التحرر الوطني، بعد أن كرّس حياته من أجل قضية وطنه، وكان صوتاً وحدودياً سعى بإخلاص من أجل توحيد الكلمة، وتعميق الشراكة الوطنية، وبناء البرنامج الجامع الذي يمثل الفلسطينيين جميعاً”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق