نقابة الصحفيين المصرية تطلق جائزة باسم شيرين أبو عاقلة

السياسي – أطلقت نقابة الصحفيين المصرية، جائزة تحمل اسم الزميلة الراحلة “شيرين أبو عاقلة”، التي قتلت برصاص الاحتلال الإسرائلي، خلال تأدية عملها، مشددة على أهمية دعم التحركات لمقاضاة إسرائيل.

وقال نقيب الصحفيين المصريين “ضياء رشوان” في كلمته خلال حفل تأبين نظمته النقابة بمقرها وسط القاهرة، إن الجائزة ستكون باسم “الشهيدة شيرين أبو عاقلة”، ضمن جوائز مسابقة الصحافة المصرية السنوية، وتخصص لتغطيات شؤون فلسطين.

وجاء التأبين بعد نحو أسبوع من استشهاد “شيرين”، جراء إصابتها برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي في مدينة جنين.

وحضر التأبين سفير فلسطين بالقاهرة “دياب اللوح”، وعشرات الصحفيين.

وأعلن نقيب الصحفيين “انضمام النقابة لكل الإجراءات والخطوات القانونية التي يقوم بها اتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين لمقاضاة الكيان الصهيوني”.

وفي كلمته، قال سفير فلسطين بالقاهرة “دياب اللوح”، إن “اغتيال الشهيدة شيرين أبو عاقلة جريمة إرهابية مكتملة الأركان، وهناك تعليمات وتوجيهات من الرئيس محمود عباس لوضع ملف اغتيالها أمام المحاكم الجنائية الدولية”.

وأعلن السفير إطلاق مبادرة باعتبار يوم اغتيال الزميلة شيرين (11 مايو/ أيار) “يومًا عالميًا للتضامن مع الإعلام الفلسطيني”.

من جهتها، طالبت رئيسة المجلس القومي لحقوق الإنسان في مصر “مشيرة خطاب”، خلال كلمتها بتحقيق دولي وفوري وشفاف وعلني في ظروف اغتيال الراحلة “شيرين أبو عاقلة”.

وقبل بدء التأبين، نظم عشرات الصحفيين وقفة بالشموع تنديدا بالجريمة، مرددين هتافات ضد إسرائيل.

واتهمت شبكة “الجزيرة” والسلطة الفلسطينية، إسرائيل بتعمد إطلاق النار على “شيرين أبو عاقلة”، بينما كانت تمارس عملها.

يذكر أن الجمعية العمومية لنقابة الصحفيين تؤكد في كل اجتماع، على رفض التطبيع مع إسرائيل، ومحاسبة أي عضو للنقابة يمارس أي شكل من أشكاله.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى