نقاط مهمة عند شراء أجهزة أبل المستعملة

السياسي-وكالات

تمتع حواسيب أبل بشهرة كبيرة بسبب التكنولوجيا المتطورة والمتانة الفائقة والتصميم البسيط الجذاب، لذلك يمكن للمستخدم استثمار بعض الأموال في شراء أجهزة الماك أو اللاب توب ماك بوك المستعملة بديلاً عن الموديلات الجديدة باهظة التكلفة، غير أن أجهزة أبل المستعملة ليست رخيصة بطبيعة الحال.
وعلى العكس من الحواسيب الأخرى فإن أجهزة الماك، التي مر على إنتاجها بضع سنوات، يمكن أن تظل باهظة التكلفة.
وأوضح يوهانس شوستر، من مجلة “ماك آند آي” الألمانية، ذلك بقوله: “تبلغ تكلفة الأجهزة المستعملة حوالي ثلث إلى نصف الموديلات الجديدة”.
وأضاف بارسيا باشيري، من مركز حماية المستهلك بولاية بريمن الألمانية، أنه على الرغم من أن الأسعار تكون منخفضة نسبيا، إلا أن عملية شراء الأجهزة المستعملة تتطلب عناية واهتماماً خاصاً، ويجب التحقق من وصف المنتج بعناية فائقة.
وينصح بارسيا باشيري بالابتعاد عن الأجهزة، التي يقتصر وصفها على معلومات مبهمة فيما يتعلق بالوظائف وعلامات التآكل، وينطبق ذلك أيضاً إذا كان البائع يعرض عدداً قليلاً من الصور أو إذا كانت الصور المنشورة على الإنترنت تبدو بعيدة؛ حيث قد يكون ذلك مؤشراً على الرغبة في التغطية على الخدوش أو أية أضرار أخرى.
فحص نظام التشغيل
ويتعين على المستخدم فحص نظام التشغيل وإلقاء نظرة مسبقة على الإعدادات، إذا كان ذلك ممكنا؛ حيث يمكنه هنا العثور على المعلومات المتعلقة بالقرص الصلب وذاكرة الوصول العشوائي ونظام التشغيل، كما أنه من المستحسن إلقاء نظرة فاحصة على الإكسسوارات والملحقات التكميلية؛ حيث يجب أن يكون كابل الشحن أصلياً.
وأوضح سيباستيان شاك، من مجلة “ماك لايف” أن تزييف المنتجات يمثل مشكلة كبيرة لشركة أبل، وخاصة فيما يتعلق بالملحقات التكميلية مثل وحدة الإمداد بالطاقة وكابل المحول وخلافه، والتي يتم عرضها على متجر أمازون باعتبارها ملحقات أصلية، وقد يعتبر السعر أيضا من المؤشرات على تزييف المنتجات، فعلى الرغم من المنتجات قد تبدو جيدة، إلا أنها تكون مزيفة.
ويعمل نظام التشغيل “ماك أو إس” الخاص بشركة أبل على حواسيب الماك وأجهزة اللاب توب ماك بوك. ونظرا لاقتصار هذا النظام على أجهزة أبل، باستثناء بعض أجهزة الماكنتوش، فإن المستخدم يكون في مأمن من هجمات القرصنة الإلكترونية. وبالنسبة لأجهزة الهاكنتوش فهي عبارة عن حواسيب يتم إنتاجها من شركات غير شركة أبل، ولكنها لا تزال تستخدم نظام “ماك أو إس”.
متجر «Refurbished Store»
وأضاف سيباستيان شاك أنه يمكن للمستخدم الحصول على حواسيب الماك وأجهزة اللاب توب ماك بوك المستعملة من شركة أبل نفسها؛ حيث تتوفر عبر متجر «Refurbished Store» موديلات مختلفة من أجهزة أبل، بالإضافة إلى العديد من المتاجر الإلكترونية الأخرى عبر الإنترنت، كما توفر المتاجر المحلية أجهزة أبل المستعملة بأسعار أرخص.
ومن الأمور الواجب مراعاتها عند شراء أجهزة أبل المستعملة أن التجار يمنحون المستخدم ضمانا لمدة عام، وهو ما لا يتوفر عند الشراء من المستخدم العادي، ودائماً ما ينصح سيباستيان شاك بشراء الموديلات الأعلى تكلفة من المتاجر الرسمية؛ نظرا لأنها تكون أفضل حالا من الأجهزة الأقل تكلفة، علاوة على أنه قد يكون هناك ضمان الشركة المنتجة، والذي يتم نقله إلى المالك الجديد.
وإذا كان المستخدم لديه آي فون أو آي باد، فإنه سوف يستفيد أيضاً من بيئة عمل نظام تشغيل أبل؛ حيث يتوافق نظام تشغيل الأجهزة الجوالة أبل “آي أو إس” مع نظام تشغيل الحواسيب المكتبة؛ حيث تعمل وظيفة تبادل البيانات ومزامنة الصور وجهات الاتصال والبيانات الأخرى بشكل تلقائي تقريبا، على العكس من الحواسيب المزودة بنظام مايكروسوفت ويندوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق