نقل دلال عبدالعزيز إلى مستشفى حكومي

السياسي – وكالات

شهدت حالة الفنانة المصرية دلال عبدالعزيز تطورات جديدة انتهت بنقلها إلى مستشفى حكومي بعد مرور 3 أشهر على تواجدها في مستشفى خاص لتلقي العلاج.

تحتاج الأوكسجين بشكل دائم
وقالت مصادر طبية مطلعة على حالة دلال عبدالعزيز، إنه جرى نقلها من المستشفى الخاص الذي كانت تعالج به في التجمع الخامس، لمستشفى حكومي.

وأشارت المصادر بحسب ما نقلت صحيفة (الوطن) المصرية عنها، إلى أن الأطباء في المستشفى الخاص وعلى مدار 3 أشهر قدموا ما لديهم للحالة الصحية للفنانة دلال عبد العزيز، التي تعاني من تليف في الرئة، تأثرا بإصابتها بفيروس كورونا أواخر شهر أبريل الماضي.

وأكدت المصادر أن الحالة الصحية للفنانة المصرية تحتاج لأكسجين بصورة دائمة من أجهزة مساعدة على التنفس، لكنها لم توضع على جهز تنفس صناعي.

وأوضحت ذات المصادر أن دلال عبدالعزيز شفيت من فيروس كورونا، لكنها لم تتخلص من تبعات الفيروس التي أثرت على حالتها الصحية، معقباً أن الحالة الصحية للفنانة تحتاج إلى المزيد من الوقت لعودة الرئة لما كانت عليه قبل الإصابة.

شائعة وفاة دلال عبدالعزيز

هذا وقد انتشرت أول أمس أنباء حول وفاة دلال عبدالعزيز، ماتسبب بحدوث ضجة واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب نشر بعض وسائل الإعلام المحلية الخبر.

لكن الإعلامي المصري رامي رضوان نفى وفاة حماته، وهاجم الصُحف التي نشرت الخبر، وكتب في تغريدة عبر حسابه الرسمي على (تويتر): (الواحد مابيتمناش غير كل الخير للناس، بس فاض الكيل يا رب كل واحد نشر الخبر الزبالة ده يشوفه في حبايبه).

ووجه رامي رضوان رسالة لرؤساء تحرير الصحف التي نشرت الخبر، وقال:(للسادة رؤساء التحرير..نقوا صحفيينكوا ايه القرف ده؟).

وحرص الفنان حسن الرداد على نفي الخبر أيضاً مهاجماً الصحف التي نشرت الخبر، وكتب عبر حسابه على (تويتر): (يا ريت المواقع الصحفية اللى بيكتبوا اى اخبار عشان يعملوا نسب مشاهدة ارحمونا شوية و راعوا مشاعر الناس).

وتابع: (عيب على المواقع الكبيرة اللى تناقلت الخبر و اللى اصبحت بالنسبة لى صحافة صفراء ليس لها قيمة، فالخبر المنشور عن حماتى دلال عبدالعزيز غير صحيح).

وعلقت الفنانة المصرية آيتن عامر على الخبر أيضاً، وكتبت عبر (فيسبوك): (استاذة دلال عبد العزيز بخير الحمد لله، ربنا يكمل شفاها على خير).

عمرو جليل يعترف
واعترف الفنان المصري عمرو عبد الجليل، أنه السبب وراء شائعة وفاة دلال عبد العزيز، معلناً تحمُّله مسؤولية انتشارها مقدماً اعتذاره.

وكتب عمرو جليل، عبر حسابه الشخصي في (فيسبوك): (أحد الأدمنز قام بنشر خبر غير مؤكد منذ قليل، وأتحمل مسؤولية الاعتذار للجميع)، متمنياً الشفاء العاجل للفنانة القديرة دلال عبد العزيز.

بينما نشرت صحيفة (المصري اليوم) توضيحاً واعتذاراً أكدت خلاله أنهم نقلوا الخبر دون التثبت منه، وجاء في نص الاعتذار: (نعم، حدث الخطأ، وحاولت المؤسسة تداركه بسرعة سحب الخبر بعد ست دقائق، ثم بالتحقيق الداخلى مع المتسببين فيه للوصول إلى مكمن الخلل، وذلك لأننا (المصرى اليوم) تلك المؤسسة الكبيرة، التى تحذو دائمًا حذو الكبار، وكم شاهدنا مؤسسات إعلامية عالمية كبرى لا تتحرج فى أن تخرج لتعلن اعتذارها عن خطأ مهنى! نعم، اعتذرنا لأننا مؤسسة استطاعت أن تبنى- كما قلت- جسور ثقة قوية مع القارئ طوال سنوات تواجدها فى عالم الصحافة المصرية. نعم، كان الهجوم قويًّا لأسباب نكتفى باعتبارها مرتبطة بحجم حضور وتأثير المؤسسة).

حالة دلال عبدالعزيز
وقد سبق أن كشف الدكتور محمد النادي، عضو اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا في وزارة الصحة والسكان بمصر، عن وجود أمل في تحسّن وضع دلال عبدالعزيز الصحي.

وأوضح النادي حينها في مداخلة ببرنامج (الستات مايعرفوش يكدبوا) المُذاع على شاشة (سي بي سي)، أن دلال عبد العزيز لا تزال في حاجة إلى الأوكسجين، والأجهزة التي تساعد عضلة النفس على أداء وظيفتها.

وبين النادي أن ما يخشاه الأطباء هو حدوث تليف كامل فى جدران الحويصلات الهوائية للرئة، والذي بدوره سيؤدى إلى تدمير الأوعية الدموية في نسيج الرئة، مما يُفقد الرئة أهم وظائفها وهي تحميل الدم بالأوكسجين وتخليصه من غاز ثاني أوكسيد الكربون.

وتابع النادي أنّ فيروس كورونا يترك وراءه مجموعة من المضاعفات قد تستمر 3 أشهر، وتختلف من شخص إلى آخر، وشرح المضاعفات قائلاً: (ضيق في التنفس، تلف الرئة، تنميل، آلام في العظام والصدر والبطن، الشعور بالاختناق، والرغبة في العزلة والوحدة، والنهجان).

وكشف النادي أنّ الفنانة دلال عبدالعزيز تستطيع التنفس دون أجهزة تنفس صناعي، لكن هذا قد يتسبب في نقص الأكجسين داخل جسمها، لذلك يفضل وضعها على جهاز تنفس، موضحا أنّ حالتها الصحية تستقر حينا وتعاني حينا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى