نواب في الكنيست يقتحمون الإبراهيمي

السياسي – اقتحم نواب في الكنيست الإسرائيلي، اليوم الخميس، المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية.

وتجول أعضاء في لجنة الخارجية والأمن البرلمانية، في المسجد الإبراهيمي؛ للاطلاع على عمليات بناء مصعد لتسهيل عمليات اقتحام عدد أكبر من المستوطنين للمسجد.

وذكر موقع “كيباه حدشوت” الإسرائيلي، أن وزير الجيش الإسرائيلي بيني غانتس، وافق في أغسطس/آب الماضي على مشروع مصعد كهربائي، وبدأت الأعمال لتركيبه، لكنها توقفت في وقت لاحق.

وأرجع الموقع سبب التوقف لاكتشاف آثار في المكان “لم توضح طبيعتها” أثناء عمليات الحفر.

وفي الثالث من مايو/ أيار2020، صادق وزير الجيش آنذاك ورئيس الحكومة حالياً نفتالي بينيت، على وضع اليد على مناطق ملاصقة للمسجد الإبراهيمي لإنشاء المصعد الذي أقره مجلس التنظيم الأعلى.

واعتبر الفلسطينيون قرار الاحتلال الإسرائيلي إنشاء مصعد في “الإبراهيمي”، انتهاكاً للقرارات الأممية، كونه يغيّر معالم وهوية المسجد التاريخية، باعتباره موروثًا يجب حمايته.

ويتهم الفلسطينيون سلطات الاحتلال، بالعمل على السيطرة الكاملة على المسجد، وتحويله لكنيس يهودي.

وفي يوليو/تموز 2017، قررت لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة “يونسكو” إدراج المسجد الإبراهيمي، والبلدة القديمة في الخليل، على لائحة التراث العالمي.

وتغلق سلطات الاحتلال منطقة المسجد بحواجز عسكرية وأسلاك شائكة، بالإضافة إلى بوابات إلكترونية منذ عام 1994 إثر مذبحة المسجد الإبراهيمي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى