نيجيريا: مسلحون يهاجمون قاعدة للأمم المتحدة

هاجمت مجموعة مسلحة مرتبطة بتنظيم داعش الإرهابي في غرب أفريقيا قاعدة تابعة للأمم المتحدة ومعسكرًا تابعًا للجيش في بلدة ديكوا شمال شرق نيجيريا مساء أمس الإثنين، كما حاولوا الدخول في منطقة محصنة لجأ إليها نحو 25 عاملًا إنسانيًا بحسب ما أفادت به مصادر أمنية وإغاثية في نيجيريا.وكشف مصدر لوكالة الصحافة الفرنسية رفض الكشف عن اسمه أن المسلحين عمدوا لإحراق القاعدة الأممية لكنه أكد أنه لم يصب أحدًا من عمال الإغاثة بأذى.

وقال في هذا الصدد: لدينا 25 موظفًا لجؤوا إلى قبو أرضي يحاول المسلحون الدخول إليه في هذا الوقت، مؤكدًا أن هذه معلومات أدلى بها مصدر مسؤول في الجيش النيجيري.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وقال المصدر: إن “إرهابي داعش شنوا هجومًا مزدوجًا على قاعدة عسكرية وأخرى تابعة للأمم المتحدة”.

وتم إرسال تعزيزات عسكرية انطلاقًا من مدينة مارت الواقعة على بعد 40 كم من مكان الهجوم بهدف بحسب مصدر إغاثي.

وأضاف أنه تم إرسال دعم جوي قوامه طائرتان ومروحية لدحر المسلحين.

وقبل قرابة ثلاث سنوات، هاجم عناصر من تنظيم داعش في غرب أفريقيا قاعدة تابعة للأمم المتحدة في مدينة ران شمال شرق نيجيريا وقتلوا 3 موظفي إغاثة واختطفوا آخر.

ولا تزال المنطقة رهينة نزاع مسلح اندلع منذ عام 2009 وظهور تنظيم بوكو حرام المتشدد.

وانقسم التنظيم عام 2016 إلى قسمين أحدهما بوكو حرام والثاني تنظيم داعش في غرب أفريقيا، وقد تسبب هذا النزاع في مقتل 36 ألف شخص وتسبب في نزوح أكثر من مليونين.

وتنتشر الهجمات المسلحة وعمليات الاختطاف بشكل كبير في مناطق شمال غرب نيجيريا، وغالبًا ما يلقى اللوم فيها على قطاع الطرق، وهي عبارة فضفاضة تعني العصابات العاملة في المنطقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى